37string يمني سبورت | فشلوا في تفريخ حزب المؤتمر .. الحوثي وأبو علي الحاكم والعواضي يتلقون صفعتان مدويتان من أبو رأس والعيدروس..
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    × هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت
لم تستطع المعارضة السياسية في هذا البلد أن تقود الجماهير يوماً.. ولا أن تُقيّد الجماهير يوماً. والسبب الرئيس
تدافع غلاة قادة المشروع الطائفي في المنطقة مؤخراً لإعلان الحرب على اليمن واليمنيين وعلى نحو لم يخل من حماقة
    أوجه خطابي إليكم فخامة الرئيس عبدربه منصور #هادي، وأود أن أبلغكم فيه إلى العديد من الأمور التي تعاني
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

فشلوا في تفريخ حزب المؤتمر .. الحوثي وأبو علي الحاكم والعواضي يتلقون صفعتان مدويتان من أبو رأس والعيدروس..

الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 02:41 صباحاً
 
ذكرت مصادر قيادية بالمؤتمر الشعبي العام، أن رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا للحوثيين محمد علي الحوثي التقى يوم أمس في العاصمة صنعاء،  بالقيادي المؤتمري محمد حسين العيدروس والذي يشغل منصب رئيس معهد الميثاق التابع لحزب المؤتمر، وعرض عليه خلافة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في رئاسة حزب المؤتمر . 
وقالت بأن القيادي الحوثي أخبره بأن عدد من القياديين المؤتمريين الموالين لجماعة الحوثي توافقوا على اختياره (العيدروس) لرئاسة حزب المؤتمر، خلفا لصالح لفترة مؤقتة لحين إجراء انتخاب قيادة جديدة ؛ لكن العيدروس رفض عرض الحوثيين واخبرهم انه يعاني من مرض في القلب وأنه غير قادر على تولي أي منصب. 
وأوضحت المصادر في تصريح ل"الميناء نيوز " أن العرض الذي قدم للقيادي المؤتمري العيدروس ،جاء بعد يوم واحد من تقديمه لنائب رئيس المؤتمر الشعبي العام صادق امين ابو رأس،من قبل القيادي الحوثي  أبو علي الحاكم،والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي، بعد أن  قوبل بالرفض من قبل أبو رأس ، وأرجع رفضه إلى أن صحته لا تسمح له بقيادة المؤتمر أو ممارسة أي نشاط سياسي. . 
وأشارت المصادر أن قيادات حزب المؤتمر  الرفيعة، التي تتواجدون في عدن ومارب وفي العاصمة السعودية، الرياض، هي وحدها من تستطيع قيادة الحزب بإستقلالية تامة ،كون  بقية القيادات في صنعاء رهائن بيد مليشات الحوثي، وليسو في وضع يسمح لهم بتولي المهمة الضرورية في هذه المرحلة وتجميع الصفوف والحيلولة دون “تحويث” هياكل الحزب، في إشارة إلى محاولة جماعة الحوثيين سلب المؤتمر الشعبي العام قراره وإرادته المستقلة ،والسيطرة على الحياة السياسية في المناطق الخاضعة لسيطرتها. 
ودعت إلى سرعة حسم موضوع منصب رئيس المؤتمر وفقا" للائحة الداخلية وأنظمة الحزب، التي تلزم قيادات المؤتمر بإختيار رئيس الجمهورية لرئاسة الحزب،قبل أن تتمكن مليشيات الحوثي من تفريخ الحزب.