37string يمني سبورت | لماذا يخاف الحوثي من ظهور اللون الأحمر في صنعاء يوم 14 فبراير من كل سنة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا
أخبار محلية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
     بمظاهر حزن أحيا صديق لي يوم أمس الذكرى الثانية لسرقة حذائه الثمين من أحد مساجد عدن، مؤكداً أن
    * صاحب المهرتين كذاب ، هذا مثل قديم حكيم ، ينطبق على كل من يقفز على قدراته، ويزاوج بين عملين متناقضين،
    للأسف أصبحت عدن ساحه تصفية حسابات بين الأخوه وساحة فرض مشاريع وصراع دولي ونحن ندفع الثمن في كل شيء.
يحاول «المجلس الانتقالي الجنوبي»، ومعه دول «التحالف العربي»، أن يخفف وطأة الإحساس بالهزيمة التي
اختيارات القراء في أخبار محلية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

لماذا يخاف الحوثي من ظهور اللون الأحمر في صنعاء يوم 14 فبراير من كل سنة

الأربعاء 14 فبراير 2018 07:35 صباحاً - متابعات:

ما ان يقترب عيد الحب في الثالث عشر من فبراير , حتى تبدأ محلات الهدايا بعرض الهدايا ويطغي اللون الاحمر على تلك المحال وفي واجهتها .. هذه الظاهرة بدأت تختفي في العاصمة صنعاء خلال السنوات الاخيرة بعد سيطرة مليشيا الحوثي . 

  بعد ان كانت البالونات والدببه الحمراء تقف في بوابات تلك المحال , اصبحت اللوان الاحمر , منزويا داخل المحلات بعد حملات المطاردة والمداهمات التي تقوم بها مليشيا الحوثي , بحجة ان الاحتفال بهذا العيد حرام , وهو تقليد للكفار والمشركين , وهو ذات منطق جميع الجماعات الدينية التي تشترك في محاربة هذا اليوم .     

ويقوم صاحب احد المحال التجارية في التحرير رفض الكشف عن اسمه , كنت ابدا من قبل اسبوع من موعد عيد الحب بانزال البضائع المختلفة لهذا اليوم , واتفنن في وضع القلوب والبالونات في واجهة المحل لجذب الزبائن , اليوم اصبح ذلك صعبا .. فالحوثيين يبحثون عن أي شي لابتزازنا.. اصبحت الاتاوات باسم المجهود الحربي ويوم الشهيد , ورفع رسوم الضرائب والزكاة ترهقنا .. في ظل تراجع القدرة الشرائية لدى المواطن . 

    ويضيف لبراقش نت :  اذا عرضنا هدايا عيد الحب كما كنا سابقا , لا يستبعد ان يتهموك بتهمة كبيرة لابتزازنا ولن نتخارج الا بفلوس , لذا اصبحنا نضع تلك الهدايا وبكميات قليلة داخل المحل . 

  في حين يقول محمد احد الشباب ان الحوثي وجماعته لايؤمنون بثقافة الحب , لانها ضد ثقافتهم ومنهجهم القائم على الكراهية والموت .. مضيفا الحوثي والقاعدة وداعش وكل الجماعات الدينية تحارب كل المظاهر التي تدعو الى الحب والالفة والتعايش , وهي لاترى نفسها الا في وسط الحقد والكراهية . 

    مشيرا الى ان الحب ليس كما يصوره بانه علاقة غير شرعية , فالحب بين الرجل وزوجته , بين الاخ واخية بين الناس جميعا .. مختتما حديثه : ما أحوجنا الى تعلم قيم الحب خصوصا هذا الزمن الذي يطفح بالدعوات لقتل اليمنيين والتحريض فيما بينهم .