37string يمني سبورت | "كابوس" راقصة الجليد بعد انكشاف صدرها
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

اخبار رياضية
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في اخبار رياضية
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

"كابوس" راقصة الجليد بعد انكشاف صدرها

الثلاثاء 20 فبراير 2018 11:31 مساءً

عانت المتزلجة الفرنسية، غابريلا باباداكيس، من كابوس في مدينة بيونغتشانغ في كوريا الجنوبية بعدما بدأت للتو روتين رقصها القصير على الجليد في الأولمبياد الشتوي بكوريا الجنوبية عندما انفتح لباسها مما جعل ثدييها مكشوفين للعيان.

وقالت المتزلجة الفرنسية البالغة من العمر 22 عاما: "شعرت بما حدث مباشرة وصليت" لكنها استمرت في رقصها برفقة شريكها غيوم سيزيرون لأداء رقصها ما جعلهما يحرزان المرتبة الثانية وتأهلا بالتالي إلى المشاركة في المسابقة النهائية للرقص الحر المقررة يوم الثلاثاء.

وقالت معلقة على ما حدث "لقد تشتت أفكاري إلى حد بعيد. إنه أسوأ كابوس أتعرض له في الأولمبياد الشتوي. قلت لنفسي: عليك أن تستمري في الرقص".

وتابعت قائلة: "هذا ما قمنا به، وينبغي أن نشعر بالفخر إذ قدمنا أداء رائعا بالرغم مما حدث".

أما المتسابقان الكنديان، تيسا فيرتو وسكوت موار، فقد تألقا في الرقص وسجلا رقما قياسيا جديدا وهو 83.67 نقطة.

المتسابقان الكنديان تيسا فيرتو وسكوت موارمصدر الصورةEPAImage captionالمتسابقان الكنديان تيسا فيرتو وسكوت موار

ووقع الحادث المذكور عندما مالت باباداكيس إلى الخلف في وقت سابق من الرقص وتمكن سيزيرون بدون قصد من فك الجهة الخلفية من ردائها الأخضر.

وعلق سيزيرون على ما حدث قائلا "إنه لأمر محبط أن نفقد نقاطا قليلة بسبب قضية اللباس. ليس هذا ما كنا نتوقعه حينما كنا نتدرب".

وليست هذه الحادثة هي الأولى من نوعها إذ تعد الحادثة التي وقعت للمتسابقة الروسية، إيكاتيرينا روبليفا، خلال البطولة الأوروبية لعام 2009 جسيمة إذ سقط لباسها الوردي إلى حدود معدتها.

لماذا نختار لباسا يمكن أن ينفك؟

لقد احتلت المتسابقة الفرنسية، ماي بيرينيس مايت المرتبة التاسعة في التزلج المفرد في البرنامج القصير.

احتلت المتسابقة الفرنسية، ماي بيرينيس مايت المرتبة التاسعة في التزلج المفرد في البرنامج القصير.مصدر الصورةREUTERSImage captionاحتلت المتسابقة الفرنسية، ماي بيرينيس مايت المرتبة التاسعة في التزلج المفرد في البرنامج القصير.

ولم تكن قضية اللباس لتزعج المتزلجة ماي بيرينيس مايت إذ تسمح قوانين الأولمبياد الشتوي ولأول مرة بترديد كلمات الأغنية مع الموسيقى التي ترافقها. وارتدت المتزلجة الفرنسية لباسا لاصقا يغطي كل الجسم وسروالا ضيقا لساقيها خلال أدائها.

ويحق للمتزلجين ارتداء جوارب محكمة وسراويل داخلية أي قطعة واحدة تغطي جميع أجزاء الجسم بعدما عُدلت قوانين اللباس في عام 2004.

وكان "قانون كاترينا" المعدل يلزم المتسابقات بارتداء تنورات وسراويل تغطي الوركين والجهة الخلفية من الجسد.

وطرح هذا القانون بعدما ارتدت المتسابقة الألمانية في أولمبياد عام 1988 لباسا خفيفا كالريشة بدون تنورة.

وتلزم الهيئة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية المتسابقات ارتداء لباس "محتشم، ويحفظ الكرامة الإنسانية، وملائم".

وتضيف الهيئة "لما لا ترتدي المتسابقات لباسا يغطي جميع أجزاء الجسم؟"