توارث الحكم في السعودية لا يأتي إلا بأساليب غير قانونية ومشبوهة

الثلاثاء 13 أغسطس 2019 10:46 ص
توارث الحكم في السعودية لا يأتي إلا بأساليب غير قانونية ومشبوهة
وبعد أكثر من مئتي عام على تأسيس المملكة العربية السعودية، حين أسس الشيخ عبد العزيز بن سعود المملكة ووضع قوانين ملكية لتوارث الحكم بين أبنائه، ولكن ما لم يكن بحسبانه أن بعد زيادة الأمراء والمال والسلطة كيف سيكون الأمر ؟!.
الأمراء وأبناء الأسرة الحاكمة تبادل الكره والقتل بين صفوفهم فلماذا ذلك؟!
يبدو أن ما تركه الشيخ عبد العزيز بن سعود، يأخذ منحى أخر وخاصة مع تزايد أعداد آل سعود، وشعورهم الزائد بحب تملك السلطة والمال وخاصة آبار النفط المتواجدة بالمملكة.
ورجح محللين سياسيين واقتصادين، أن الثورة النفطية التي تمتلكها السعودية ستنعكس أثارها السلبية على الأسرة الحاكمة، مما سيدفع البعض لتخلص من أقربائه من آل سعود.
وبحسب مصادر داخلية سعودية، أن الأسرة الحاكمة لم تُعد كما السابق جميعها يمتلك المال، بل أصبحت منقسمة الى قسمين فمنهم من يمتلك السلطة والمال عنوةً، والقسم الأخر أصبح من الطبقة العادية في المملكة.
والجدير بذكره، أنه في المملكة وتصدياً لما يقوم به بعض الأمراء لبسط النفوذ السياسي على كافة ارجاء المملكة، تم تشكيل لجنة ما بين عامين (1958 – 1964)  ما عٌرف باسم الأمراء الأحرار.
حيث أن الحركة، طالبوا بتغير صياغة برلمان دستوري للمملكة والفصل بين العائلة الحاكمة وإدارة شؤون البلاد، و في حين ازدياد حدة الانتهاك بحقهم اتجهوا هاربين من السعودية الى لبنان ثم استقروا بجمهورية مصر العربية.
وبعد ضغوط المجتمع الدولي وسحب الجنسية من هؤلاء الأمراء تنازلوا عن مطالبهم على أن يعودوا إلى المملكة ويبقوا تحت ظلال العائلة الحكامة.
ومنذ بداية تداول الحكم في السعودية، اتجه الأخ لقتل أخية والعم لقتل أبن أخية، وتوارت الأحداث الى عامنا هذا حيث يشكل أخطر منحى وصلت به المملكة العربية السعودية وهو تولي ولي عهد محمد بن سلمان بشكل إجباري و سري، والإطاحة بعمه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.
حيث شكل تولي محمد بن سلمان، نقطة تحول واضحة بين الصراع الداخلي بين أبناء آل سعود، فاتجه فور توليه زمام السلطة في إدارة شؤون البلاد الى اعتقال عدداً من أبناء عمومته وكبار رجال الدين والمال في المملكة.
واتهم محمد بن سلمان، عدداً من الأمراء بتهم الفساد المالي، حيث توسعت الفجوة بينه وبين أبناء آل سعود، ليتبين بعد ذلك أنه يريد فقط السيطرة على مليارات الدولارات التي بحوذتهم.
ويشار أنه، وفي وقت سابق وبحادثة لم تٌشهد من قبل، وهي سماع صوت رصاصات داخل القصر الملكي دون الإفصاح عن أي معلومات بعدها.