إعدام هفرين خلف يثير الصدمة والمخاوف من عملية ”نبع السلام“ التركية (فيديو)

الاثنين 14 أكتوبر 2019 6:07 ص
إعدام هفرين خلف يثير الصدمة والمخاوف من عملية ”نبع السلام“ التركية (فيديو)

خلّفت تقارير عن إعدام السياسية الكردية هفرين خلف، وسائقها، من قبل قوات موالية لتركيا، بشمال شرقي سوريا، حالة من الصدمة، على مواقع التواصل الاجتماعي وسط تزايد المخاوف بشأن عملية نبع السلام التركية.

وفي وقت سابق اليوم أفادت تقارير إخبارية والمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن ”مسلحين موالين لأنقرة، أعدموا على دفعات 9 مدنيين من ضمنهم هفرين خلف، جنوب مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا“.

 ونعى حزب سوريا المستقبل رئيسته هفرين خلف، بينما قال مجلس سوريا الديموقراطية، الذراع السياسي للقوات الكردية، في بيان إن سيارة المسؤولة الحزبية تم استهدافها السبت  بكمين من قبل مسلحين موالين لتركيا ثم أعدمت برفقة سائقها.

ويتداول نشطاء مقطع فيديو يظهر ما يبدو أنها جثة امرأة يُزعم أنها هفرين خلف تغطيها الأتربة.

إعدام المهندسة #هفرين_خلف يظهر وحشية "#نبع_السلام"https://t.co/AHuQS0wgJR#إرم_نيوز #تركيا #أكراد_سوريا #أردوغان #Kurds pic.twitter.com/reCN07qFsx

— إرم نيوز (@EremNews) October 13, 2019

ونفت قوات المعارضة السورية، المتحالفة مع تركيا أن تكون هي من نفّذ عملية الإعدام بحق السياسية الكردية.

بدوره عبّر متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية عن قلق واشنطن على خلفية التقارير التي تحدثت عن إعدام السياسية الكردية، في شمالي سوريا.

وأضاف المتحدث في تصريحات نقلتها وكالة رويترز: ”نعتبر تلك التقارير مثار قلق بالغ وتعكس زعزعة الوضع بشكل عام في شمال شرق سوريا منذ بدء الأعمال القتالية“.

وأضاف أن بلاده تدين بأقوى العبارات أي انتهاكات أو عمليات إعدام خارج نطاق القانون للمدنيين والأسرى وأنها تبحث في أمر تلك الملابسات.