شاعر وتاجر البادية وعميق جدورها الوارفة

الأحد 05 أبريل 2020 5:29 م
هم إستوطنوا حظاتهم فأحتضنتهم حضرموت .. هم حلوا شرقها فأشرقت عليهم شمس البادية والبساطة وكرم الأخلاق .... هم للوفاء عنوان ... من بحر الشحر وشرق حضرموت إخضرت روابيهم وإزدهرت تجارتهم وجاورهم السعد فأسعدوا من حولهم ولم يترفعوا عن أهلهم ودائما ماتجدهم قريبين حميمين ...  (( آل العمقي )) 
أهل الكرم والجود والبادية الصادقة والشروع الوافية قد تعرفهم وتسمع عنهم ولكن الأكيد إنك لاتعرفهم عن قرب ولم تعاشرهم أو تعايشهم ستكشف عنهم حجاب الحب والود والعشرة الحضرمية الأصيلة ...
سعيد صالح العمقي أسم يمر في الذاكرة كل مامر ذكر *آل* *العمقي* ... اسم يحمل في داخله شاعر تستنطقه  البادية والشروع الوافية ... بساطة ... رصانة .... ذكاء حاد ... رجل على سجيته وفطرته ....
يقولون إذا أردت أن تعرف شخصا سافر معه .. ففي السفر جل الفوائد وأثمنها وأحسنها ... وقد حصل لي الشرف وإن سافرت مع هذا الحضرمي البدوي الأصيل الى ماليزيا في العام 2008م
ضمن وفد الغرفة التجارية الحضرمية وعلى ذكر غرفة تجارة حضرموت فقد نال هذا البدوي الأصيل / سعيد صالح العمقي/ أعلى الأصوات الانتخابية من بين كل المنتخبين وهو القادم من شرق حضرموت ... ولكنه تنازل عن الرئاسة للتاجر / عمر باجرش / وريته لم يفعل ولكنها الشهامة والأصالة والحضرمية الأصيلة التي تسكنه ويسكنها ويتعمق في جدورها ..
ومن يومها جمعتني به جلسات وجلسات كل يوم أكتشف فيها جديدا عن الرجل وعن تجارته ورزقه الوافر .. وعن الإشاعات والدعايات الكاذبة والغيرة لكثر توسعه في أرض الوطن حتى إن الإمريكان أدلوا بدلوهم وحقدهم الدفين عبر خزانتهم العامة فيما لايعنيهم غير (( خصلة )) لاتساهنها دهن .... ولأن من يصنعون الصدق منهم قليل ... كان العمقي منهم وخرج من شركهم وهاهو يستعيد صومعته ومكانته التي لم يهزها الأمريكان ولاخلافهم ودعهم ودع مايقولونه ...
          ومهما حاولوا ويحاولون تبقى أمبراطورية العمقي شامخة تلامس عنان السماء ... ومايهزك ريح ياهذا الجبل .... قد يتسأل الكثير عن أعمال الخير لآ العمقي ؟ فأقول إن مكانها ليس هذا المقال وماأكثرها وأعظمها وأروعها ..
وعلى آل العمقي كل السلام والوئام والى شيخهم شيخ الفطرة والبساطة والذكاء/الوالد الحصيف //  سعيد صالح العمقي// كل المحبة والإحترام !!!!