أنقدوا شيبوب !!!

Wednesday 02 December 2020 3:21 pm
       الكابتن / يسلم خميس بامؤمن / أسم ومقام وتاريخ يمشي على قدمين  ،  ( شيبوب)  هكذا ينادونه وهكذا عرفوه  .  ومن ذا الذي لايعرفه لاعبا كبيرا ومدربا قديرا  وإنسانا ذو خلق عظيم هبت رياح الالم والمعاناة في بيته العامر فأصابته جلطة خفيفة أفضت مضجع أهله وأحبابه واصحابه  ،  اليوم كدر خاطري هذا الخبر من كابتن التضامن السابق / ناصر باوحش / حين قال لي الكابتن / شيبوب / بعافية ويرقد في بيته يالهذا الخبر ويالصروف القدر  ،  شفاك الله وعافاك ولاأراك الله مكروها ( شيبوب)  
هذا الذر النفيس والموهبة الرائعة لاعبا ومدربا وإنسانا وأب يعرفه كل من عاشره وعاش معه نعم حضرموت تعرفه عز المعرفة وتجله  ،  كيف لا وهو إبنها وفتاها الذهبي الذي سكن ديس المكلا من أسرة رياضية عشقت شعب حضرموت وهامت عشقا بمكلاها الجميلة  ،  سلام لك ياشبه باريس  ،  يرعاكم الله ياساكني الديس  ...
( شيبوب)  هذا الفتى الاسمر اليوم يحتاج أهله وناسه وأصحابه في محنته  وهو يرقد في منزله المتواضع في ديس المكلا  ،  تتوالى الزيارات من عشاقه ومحبيه فمازال الوفاء في قلوب الناس يواسونه ويطمئنون  على صحته ويدعون له بالشفاء وطول العمر  ،   شيبوب اليوم يختبر مودتنا  وينتظر فينا الوفاء  ،   أعرفه عزيز نفس ولم أخص أحد بأسمه وصفته ولكنني أناشد الوفاء في قلوب الاوفياء والأصدقاء  ،  فقط أقول أناشد فيكم المرؤة والوفاء  ً أنقدوا شيبوب قبل فوات الآوان  !!!