يرعاكم الله ياساكني الديس !!

Friday 02 October 2020 4:23 pm
الجمعة ال16 من إكتوبر 2020 م موعد تكريم إسطورة كروية خلدت إسمها في القلوب والأفئدة وسكن ذاكرتنا ووجداننا إنه المدفعي الكابتن / صالح سعيد بن ربيعة / نجم فريق نادي شعب حضرموت والمنتخبات الوطنية السابق ، جادت أيادي الوفاء والحب الصادق وإ رتأت تكريمه قبل إعتزاله وتسجيل موقف في دروب الوفاء والخير لنجم خلوق وفي مخلص أعطاء بلاحدود وقيود خلال مشوار كروي فريد إمتد طويلا ، الأستاذ / سامي السعيدي /المدير العام للمؤسسة الإقتصادية اليمنية هو راعي مهرجان تكريم فارس من فرسان الملاعب في إحتفالية يتوقع لها الحضور المشهود من جماهير مختلف مديريات جضرموت على العشب الأخضر لملعب الفقيد بارادم بالمكلا يوم الجمعة القادمة 16 إكتوبر 2020 م لمثل هؤلاء ترفع القبعات ولمثلهم يكون الوفاء عنوان المحبة ونسيم العطاء ، والأجمل أن يكون شريك الوفاء وزميل المنتخبات الوطنية الهداف الماهر ، نجم التلال الكابتن / عمر البارك / الذي عانقت أهدافه الساحرة القلوب ، هو مهندس هذه التظاهرة التكريمية لأبن ربيعة ، وهو الذي حرك لعبة الهدف الإسطوري في مرمى الصين في مدينة / إربد / الأردنية .. للكابتن / إبن ربيعة / الذي قدفها محكمة في الشباك الصينية ، هاهو / عمر البارك / جدد عهد الهوى والحب لزميله في مهرجان وفاء وعشق جديد وماأروعها أخلاقك يابارك ...
ستعانق مكلانا الفاتنة صدى الذكريات ، وستروي قصة فتى حضرميا عانق المجد وإخترق حاجز الصمت وهام فى سمانا نورسا متألقا كان للوفاء عنوان وله مواقفه التي لاتنسى سنرويها لأحفادنا وسنحدثهم عن /ربيعا / عطر مشوار المستديرة وكان مخلصا لشعب حضرموت ولم يبدل به بديل ، سماته وملامحه الحضرمية رافقته ومازالت تلازمه حتى اليوم ، شوقته المكلا ، وكيف لايشتاق ، شوقته المجالس زادت الأشواق ، ياألله عسى بالتلاق يافرحة المشتاق ..
صالح بن ربيعة إنسانا ونجما كرويا مكلاوي النكهة والهوى حضرمي الهوية ، اليوم يناديكم لتساهموا بحضوركم لحظات تكريمه وتكريمه هو حضوركم ، وبن ربيعة يستحق أن تقام له مهرجانات فرح تكريمية عدة وجماهير النوارس الحضرمية وحضرموت قاطبة مطالبين برد الجميل لهذا النجم الخلوق .. أمنيتي أشاهد حضورا يغطي مدرجات ملعب الفقيد دارادم لنكون نحن جماهير حضرموت أهل الوفاء والصفاء ونهدي عملاقنا الوفي باقة محبه ووردة عطاء ياريحة أهلي ياصالح القلوب ياإبن المكلا ...
وسلام ياالديس ياديس المكلا ، ياموطن العز ، ياأغلى محله .
سلام لك ياشبه باريس ، يرعاكم الله ياساكني الديس ..