37string يمني سبورت | فبراير ثورة تتجدد
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    عرفته منذ قرابة العقدين، فارسا لا يشق له غبار في بلاط صاحبة الجلالة ( الصحافة) وهو الذي يعد أحد أبرز
 ما اعرفه عن الفشل الكلوي انه مرض له نصيب من عباد الله في كل الارض، وبه يموت عدد لا بأس به من الناس، وهو داء
  أعذرني أخي وصديقي البشوش أبداً أمين أحمد عبده أن أزورك وأسأل عنك عبر عمودي هذا، مستميحاً العذر منك لعدم
  أي ذنب اقترفه هذا الرجل لكي يمنع من العودة الى عدن؟.   هل كان لصا؟ هل كان فاسدا؟   هل هرب من عدن حينما
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الأحد 11 فبراير 2018 08:10 صباحاً

فبراير ثورة تتجدد

 
 
 
 
تعود الذكرى السنوية للثورة الشبابية الشعبية السلمية يوم 11 فبراير من عام 2018م، وبذلك يصبح قد مر على الثورة "7" سنوات منذ انطلاقة شرارتها الأولى في 11 فبراير 2011م، وتمكن ثوار اليمن من كتابة أهداف الثورة ورسم ملامح النضال السلمي والغاية من الخروج إلى ساحات التغيير وميادين الحرية في جميع مدن اليمن، وحقق الثائرون مرادهم الأعظم وغيروا نظام الحكم المستبد وأسقطوا رأس الفساد وآلية حكمه الجائر.
 
 
أهداف الثورة:
 
الأهداف التي خطت من قبل شباب ثورة فبراير هي التي جعلت الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه على صعيد قلب رجل واحد والتي تعد من أسمى الغايات التي تحاكي طموح الشعب اليمني لإيجاد الحلول لإشكاليات ومعاناة المواطن اليمني في كل المحافظات، وأهم تلك الأهداف وأبرزها على الإطلاق هو القضاء على الحكم المستبد الذي جثى على صدور اليمنيين لأكثر من ثلاثة وعلى رأس ذلك المخلوع علي صالح الذي استأثر بحكم البلاد لوحده ولأفراد عائلته الذين لم يكونوا إلا أشخاصاً من ذات النسيج الضلالي لأبيهم صالح، فتمكن الثوار من زعزعة النظام الفاسد وبرأسه من سدة الحكم اليمني وخلعه عن كرسيه غير مأسوف عليه.
 
 
مقومات الثورة:
 
سلمية الثوار التي انتهجوها كطريقة راقية في التعبير عن رفضهم وسخطهم على النظام السابق ورئيسه وعدم الانجرار إلى مربع العنف مع محاولة المخلوع وأتباعه في شد الحبل ليوصِل الثورة إلى حمل السلاح ولم يحقق الثوار لهم ذلك وتحملوا أصناف التهكم والقتل والتعدي عليهم وفي مخيماتهم التي شيدوها في ساحات التغيير وميادين الحرية وبالإضافة إلى الترابط المجتمعي بين مختلف شرائح الوطن ومشاركة جميع فئات البلد، ولم يكن هناك فرقاً بين كبير وصغير أو ذكر وأنثى أو مدني وقبلي، فخرج الجميع إلى الشارع ينشدون وطن حر يوجد فيه ويدعم ركائز الدولة المدنية  الحديثة ويتوفر من خلاله الحكم الديمقراطي الأساسي في عملية التداول السلمي للسلطة.
 
 
تحقيق أهداف الثورة:
 
القضاء على المليشيات الحوثية الذين كانوا ضمن المشاركين في ثورة فبراير وبعد ذلك انقلبوا على الثورة وإرادة الشعب برمته، فلن تتحقق أهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر وابنتيهما ثورة فبراير إلا بالتخلص أولاً وأخيراً من المليشيات الانقلابية الحوثية وإخراجهم من خارطة اليمن المستقبلية لبناء دولة مدنية حديثة ولرؤية أهداف فبراير ملموسة على أرض الواقع.
 
 
وعي الثوار:
 
استطاعت ثورة فبراير المباركة من جعل الشعب اليمني أكثر وعي وإدراك من ذي قبل بالذات وأن صانعي الثورة والمنخرطين فيها ومن شكلوا النسبة الأكبر بين الثوار من فئة الجيل الجديد وخصوصاً الشباب، فتمكنت الثورة من جعل المواطن اليمني صاحب رؤية واضحة ويمتلك روح حره توضح له كشف خبايا الأمور، ونزع الخوف عن صدره وعدم القبول بالذل والهوان، وقراءة الأحداث بشكل أوسع، وذلك ساعد وكثيراً في فضح أطماع المليشيات الامامية الحوثية، وأن من يتنفس رحيق الحرية من الصعب القبول بغير ذلك.
 
 
ثقافة الدولة:
 
الشعب اليمني جسد ثقافة الدولة بشكل فعلي خلال الحرب من قبل المتمردين الذين انقلبوا على الحكم الشرعي للبلد والكل انتفض مجابهاً لتعدياتهم فقاتل الجميع دفاعاً عن الدين أولاً ومن ثم الوطن ثانياً ولم يأبه المقاتلون من أبناء اليمن أكان القتال في مدينة ليست مدينتهم، فالجميع قاتل ويقاتل ككتلة واحدة وتحت راية واحدة وهدف واحد، فالحرب جسدت وعي المجتمع والشعب بشكل ظاهر لهيبة الدولة اليمنية وفي الذود عن قداسة وثقافة الدولة الحقة دون الحاجة إلى بذل مجهود لتعزيز ذلك وكانت الثورة الشبابية الشعبية السلمية في فبراير 2011م، هي من زرعت ذلك في أذهان وعقول وقلوب اليمنيين.