اليمن أكبر من الجميع !!

Monday 30 November -1 12:00 am


• يبدو أن المصائب لا تأتي فرادى، فلم يكتفِ المنتخب الوطني الأول والذي يشارك الخميس القادم في بطولة الخليج المهمة بأوضاع البلاد البائسة والتي حرمته من استعداد مثالي أسوة بكل المنتخبات التي سيقابلها حتى يظهر لنا ناس يحملون الجنسية اليمنية ويعملون ضده ويسعون إلى زعزعة معنوياته عقب النتائج الجيدة التي حققها في المباريات الودية.
• في الساعات الماضية انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع للاعبي منتخبنا الوطني وهم يفترشون أرضية مطار دبي قبل التوجه الى مسقط لخوض مباراة ودية مع عمان وكتب تعليقا عليها أن بعثة المنتخب مكثت في مطار دبي أكثر من 11 ساعة في صورة مهينة لمنتخب سيحمل لواء اليمن بعد أيام في محفل خليجي هام.
• والحقيقة أنني كغيري من الغيورين في هذا البلد غضبت كثيرا على ما شاهدت وقرأت وتعاملت مع ما نشر على أنه حقيقة مؤكدة على اعتبار أنه لا يوجد مواطن يحب هذه الأرض سيروج لأخبار كاذبة تضر بمصلحة المنتخب وسمعة البلد.
• لكن المؤسف أنني بعد وقت قصير تأكدت أن الصورة حقيقية، لكن الكلام عن مكوث المنتخب في المطار حوالي 11 ساعة كذب وافتراء وأن البعثة لم تمكث إلا أقل من ساعتين وهي مدة معقولة لإكمال إجراءات السفر لأية رحلة اعتيادية.
• وللأمانة أنني حزنت كثيرا على بث مثل هذه الإشاعات وفي هذا التوقيت الحساس وتساءلت في نفسي: ماذا يريد هؤلاء من المنتخب الذي يمثل اليمن والملايين من شعبه الطيب؟
• معقول أن يصل الأمر بنا الى هذا المستوى من الانحطاط واللا مسئولية ونتجه لمحاربة منتخب اليمن وحامل لوائه بين الأمم لمجرد اختلافنا مع أشخاص يقودون الكرة اليمنية حاليا ومنحتهم الأندية صاحبة الحق هذه الثقة.
• أجمل تعليق على هذه الإشاعة كان عبارة عن منشور في صفحة الزميل وليد جحزر في الفيس بوك قال فيه: “لدينا منتخب محترم ويبدو أننا سنقضي عليه بالإشاعات مبكرا قبل انطلاق البطولة، لا يوجد لدينا إعلام رياضي مساند ومحترم.. ويعرف معنى الابتعاد عن الإثارة في هذا التوقيت، مستوانا متواضع لعدة ظروف بينها الوضع العام للبلد، فلا تقتلوا حماس الشباب بالإشاعات”.
• وكتب وليد أيضا: “أعتقد أن الحديث حول جلوس اللاعبين 11 ساعة ترانزيت في مطار دبي غير صحيح، التقيت رئيس اتحاد القدم العماني ظهر يوم الأربعاء وأخبرني وصول بعثة منتخبنا اليمني صباح التاسعة الى مسقط بعد انتهاء مواجهته مع الكويت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء”.
• وأضاف جحزر قائلا: “هناك من يحارب اتحاد القدم اليمني في هذا التوقيت لأسباب السفر الى الرياض.. لا ندافع عن الاتحاد لكن لاعبينا الواعدين لا يستحقون هذه الخفة ومطاردتهم بالإشاعات عبر تطبيق الواتساب هذه مسخرة تستلزم القليل من استشعار المسئولية”.
• لا أعتقد أننا بحاجة إلى كلام أكثر مما قال زميلي الرائع، فمهما اختلفنا داخليا وانتقدنا بعضا يجب أن لا تصل بنا الخصومة إلى حد الفجور الذي لا يسلم منه حتى البلد وسمعته، فالمفروض أننا جميعا بمختلف اتجاهاتنا نرفع هذه الأيام شعار “كلنا مع المنتخب”.
• كل الأمنيات أن يجتاز الأحمر الكبير كل المعوقات التي أمامه وأن يظهر في بطولة الخليج بصورة مشرفة تمنح هذا الشعب الغلبان - الذي عكرت السياسة وبلاويها حياته - قليلا من الفرح.. كما يجب علينا التعامل بمسئولية مع نتائج المنتخب مهما كانت، فعند الفوز والمستوى المشرف نفرح سويا وعند الخسارة نحزن وننتقد بعضا انتقادا بناء لتلافي الأخطاء ومن أجل المصلحة العليا.. فاليمن أكبر من الجميع.

نشر في ماتش: