كورنر : من يتحمل الاخفاق ؟!

Monday 30 November -1 12:00 am

 · كل المعطيات والدلائل تؤكد ونحن على بعد اقل من شهرين ونصف من اول مباراة في خليجي 22 بالرياض اننا سنكون الحلقة الاضعف وسنعود بخفي حنين الا اذا كان لارادة السماء كلام اخر .
· ففي حين تتسابق المنتخبات التي سنقابلها من اجل الوصول الى جاهزية مثالية وذلك من خلال اقامة المعسكرات الخارجية وخوض مباريات ودية على مستوى عال لايزال منتخبنا ينتظر الفرج بصرف مخصصات الاعداد والمشاركة في البطولة .
·بطبعي احب التفاءل واكره التشاءم الا ان هناك امور تجعل المرء ينظر الى الامور بواقعيه وبحسب المعطيات التي امامه ، فأي تفاءل نتحدث عنه والمسئول الاول عن الرياضه في البلاد هو من يعلن للملاء عدم صرف مخصصات اعداد المنتخب للمشاركة ويكتفي بمناشدة رئيس الجمهورية ووزير المالية وكأن مسئوليته تنتهي عند هذا الحد .
·عن أي رياضة نتحدث وعن أي أمل للحضور المشرف نرجو والعام الحالي قد قارب على الانتهاء ومخصصات النشاط الخارجي لم تصرف حتى الان ومعالي الوزير يكتفي بالوعد بمتابعة الامر مع الجهات المعنية وكأن عقارب الساعة ستتوقف على شان خاطرنا .
· لا اعتقد ان هناك ظروف سيئة تؤدي الى قتل طموح أي اتحاد في تحقيق الافضل اكثر من ان يجد ذلك الاتحاد نفسه وهو يتسول صرف مستحقاته في حين تكتفي الوزارة المعنية برمي اللوم على شقيقتها المالية وببعض خطابات المناشدة التي لا تسمن من جوع.
· للامانة يستحق اتحاد كرة القدم ورئيسه احمد العيسي ان نرفع لهم قبعات الاحترام والتقدير ، ففي ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها الاتحاد وابرزها عدم صرف الوقود للانطلاق الى الامام نجده لا يستسلم ويعمل فوق طاقاته بكثير من اجل الوصول بالمنتخب الى جاهزية مقبولة .
· اتحاد الكرة عرف ان الزمن لا يتوقف وان وعود حكومتنا طويلة لذا لم يكن امامه الا اخذ الامور من قاصرها والاعتماد على نفسه فأقر قبل يومين اقامة معسكر خاجي للمنتخب في ماليزيا وخوض عدد من المباريات الوديه كما قرر رفع مرتبات اللاعبين بنسبة 100% .
· يوما بعد اخر يثبت الشيخ احمد العيسي ان ثقة الجمعية العمومية وتزكيته لدورة ثالثة كانت في محلها كما ان وصفه حينها “ برجل المرحلة” لم يكن بعيدا عن الصواب والا بالله عليكم هاتوا لنا رئيس اتحاد يقوم بمقام الدولة ويتحمل عشرات الملايين في سبيل سمعة الوطن .
· عموما وضع المنتخب صعب وحالته رغم كل محاولات الانعاش لا تبدو على ما يرام وهناك فوارق كبيره بينه وبين خصومه من جميع النواحي ويبقى الامل فقط في حماس لاعبينا ووقوف جماهيرنا فهذا فقط كل ما نملكه بعد ان قدر لنا العيش تحت ظلال دولة تحتاج الكثير من الوقت حتى تستقيم .
· وفي الاخر يبقى سؤال مهم في ظل تنصل الدولة والحكومة عن القيام بمهمة اعداد المنتخب وترك اتحاد الكرة وحيدا يصارع الامواج بمفرده .. من سيتحمل الاخفاق ان حدث في خليجي 22 ؟؟

 - عجيب امر الاندية في هذه البلد ، ففي حين تشكو قلة الامكانيات نجدها تغرم مبالغ كبيرة لسبب تافه يتمثل في تأخر الاداري عن تسليم كشف المباراة في الموعد المحدد ..

 - خسارتي وحدة عدن بـ 11 هدف في مباراتين لا يتحملها اللاعبون بل يتحملها من قرر المشاركة بفريق شاب لا يزال عوده طريا على المنافسات القوية .. اجزم ان الاخضر العدني سيكون اول الهابطين ومنذ وقت مبكر واتمنى ان يثبت الفريق انني على خطأ .