البعداني .. الرياضي .. المقاوم الجريح !!

Monday 30 November -1 12:00 am
البعداني .. الرياضي .. المقاوم الجريح !!
كتب - خالد هيثم: على مدار ايام وأسابيع وشهور الحرب التي شنها علينا الحوثيين في عدن ومحافظات الجنوب .. كان الكابتن محمد حسن البعداني .. صوتا مسموع ومؤثر له من القيمة ما يرتبط باسمه كلاعب سابق ومدربا ومتميزا وانسان جميل يضع بصمته في المجتمع بين الناس ورفقاءه وزملاءه في الحياة وفي الرياضة ومشوار كرة القدم في سنوات طويلة . هذا النجم انتهج لنفسه ممر برفقة شباب عدن الذين خرجوا تلبية لنداء الضمير والأرض والعرض ، فكان يقدم دوره عبر موقع التواصل الاجتماعي بخصوصية تحت مسمى " دام عزل ياوطن"في صورة عنوانها الوفاء والانتماء لهذه الأرض التي أنجبته وترعرع فيها ليغدو متميزا وصاحب حضور في مجال اختاره لنفسه .. فكان بذلك يصنع كثير من الأشياء التي تلامس مشاعر الآخرين من واقع عمل له من الدلالات ما تفرض نفسها على واقع المشهد الذي كانت عدن تستقبل إخبار الحرب عليها بحرقة وألم لأنها تفتقد كل يوم صفوة الشباب الذين سقطوا في جبهات القتال . البعداني لم يكتفي بما قدمه عبر تلك الوسيلة مع توالي الإحداث وازدياد نبرة الحرب والحقد التي ظهر بها الغزاة في عدن ، فاختار طريقا أخر أكثر صعوبة ، فقد وضع سلاحه على كتفة ليرافق المقاومة كواحدا منها في أكثر من جبهة في عدن ، فخاض معارك عدة وصولا الى معركة التحرير وقبل الدخول الى مدينة التواهي حين كتب له الله ان يصاب برصاص قناص كان يعتلى احد أسطح العمارات ، ليسقطه أرضا مضرحا بالدماء بإصابة كادت ان تؤدي بحياته ÷ فمكث في العناية المركزة لفترة قبل ان يتعافى نسبيا ليعود الى منزله منتظرا كلمة وفاء وشكر لما قدمه ليس بنصب تمثال له او السفر الى اوروبا .. ولكن بان يعامل كباقي الحرجى او الأصح بمثل ما ناله آخرون اقل ضررا منه .. بالسفر الى حيث غادر الجرحى ليكمل علاجه ويعود لدوره الوطني قبل الرياضي . غاب الجميع ولم يدق بابه سوى الأصحاب والزملاء ـ رغم الألم والمعاناة وحاجة استكمال ما بداءه الأطباء الذين نشكر دورهم في مستشفى 22 مايو ..غابت ردة الفعل والتقدير للدور الذي كان البعداني فيه يدافع عن عدن ويقترب الكون جراء طلقة قاتلة أصابت امعاءه واقتربت من قلبه .. وقدر الله عليه ولطف به ليحفظه لأهله وأسرته وعدن . البعداني مثال لكثير من الحالات التي تستحق ان ينظر اليها بحرص وعناية لأنها قدمت اغلي مالديها في حرب عدن التي تنافس فيها أبناءها دفاعا عن الشرف والإنسان .. لهذا فان الأمر اليوم نضعه على طاولة اصحاب القرار والمختصين للعمل تحت مظلة فاحصة لرد جميل تجاه من التزموا في حب الوطن الذي بعثره الغزاة قبل ان يتعافى .. فهولاء يحتاجون الى أكثر من كلمة شكر لان ما قدموه وصل الى اعلي مدى .. وعلينا ان نقف إجلالا لتلك الأفعال بأفعال لائقة لا يمكن ان تيقيهم بين جدران بيوتهم في انتظار الشفقة للدخول في سجلات السفر والعلاج . هذا النجم والرياضي المقاوم .. يمثل حالة من اخطر الإصابات واستغرب ان يبقى في منزله .. وانأ هنا التزاما بأهمية الوقت لن اخوض في تفاصيل اخرى ,, فكل ما يعنيني ان يحظى البعداني وباقي المقاومون الحرجى .. بأحقية العلاج .. ليمنحهم الله بإذنه تعالى العافية ليعودوا الى وطن ينهض ويحتاج للجميع . أخيرا ثق ياصديقنا "محمد" ومثل ماقلت سابقا .. أننا نفتخر بك مثلما يفتخر بك الوطن اجمع .. ودام عزك ياوطن .