فريدمان، و بائعو الوهم للناس!

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
سألني الدكتور مروان التميمي: 
هل قرأت ما يقولون عنه و يصفونه بتقرير فريدمان العجيب، في سياق تعليق على منشور في صفحة دكتور معروف من جنوب اليمن؟! 
 
أجبت بالتالي : 
نعم قرأته بتمعن. تقرير هزيل وبه معلومات غير دقيقة، و غير منطقية، و الأرجح كتبه يمني عفريت. و لذلك وضعت سؤالاً أبحث من خلاله عن المصدر الأمريكي الأصل الذي نشر هذا التقرير الهزيل، للتأكد من النشر في سياق مهني صرف ، محاولاً جعل الآخرين يفكرون في ما تم نشره بدلاً من النقل و هم لا يعلمون ماذا يفعلون؟! 
 
بإمكان من كان يتابع صحيفة نيوزويك، مثلاً، أن يعرف ان هذا الأمر لا علاقة له بالكاتب فريدمان، و ان يعلم، بحكم متابعته لصحيفة نيوزويك و غيرها، كيف تتم كتابة المقالات الأمريكية. 
 
و أضيف الآن : 
 
من يبيع الوهم للناس مستعد لتصديق أي شيء و كل شيء لا علاقة له بالمنطق أو يحترم العقل، و أصحاب العقول التي تتضارب مع رجولهم لطالما باعوا و يبيعون الوهم للناس، و مستعدون لتصديق ما يتوافق مع ما يطرحونه بغض النظر عن كون ذلك غير منطقي ولا يحترم عقول الناس.. !