عموري!

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص

× بالتاكيد ستضل ليلة الخامس من يناير عالقة بذهنك وبذهن الإماراتيين وقبل ذلك العمانيين لأنها الليلة التي ماكتب فيها للمنتخب الإماراتي الشقيق ان يتوج بلقب خليجي ٢٣ ولم يكتب لك كابتن عمر التوفيق في ضربة الجزاء والركلة ألترجيحيه وهذا أمر مسلم به ولله الحمد..
مع انك وكعادتك قدمت مباراة كبيرة بمعية زملاءك وسنحت لكم العديد من الفرص ولكن الله ماكتب لكم الفوز ..
نحن فخورين بك وبانجازاتك مع المنتخب الإماراتي الذين أهديتهم مثل هذه الفرحة في مملكة البحرين ومعها فرحت شيوخ وشعب الإمارات الطيب في أكثر من مناسبة غير انجازاتك مع فريق العين..
نثق انك ستتخطى هذا الموقف وأمامكم مهمة اكبر وهي نهائيات اسيا٢٠١٩ التي ستقام على ارض زائد الخير البطولة الأهم التي يستحق منتخب الإمارات ان يتوج بها كمنتخب كنافس والتي كانت قريبة من الإماراتيين في أكثر من مناسبة حينها ستكون الفرحة اكبر واعظم.
قد تسمع كلمات اللوم والعتاب من هنا او هناك تقبلها بصدر رحب ولاتابه بها فهذه سنة الله في خلقة.
منتظر منك أن ترفع كاس اسيا2019 امام شيوخ الإمارات في ارض زايد الخير والعطاء وهو المشهد الذي أتخيله الان في يوم تاريخي لكرة الإمارات التي تمضي في طريقها الصحيح..
لك كل الحب والتقدير من حضرموت بلدك وبلد أجدادك التي تعجز كلمات عن الوفاء ان تعبر به لشعب وحكومة وشيوخ الإمارات ووقفتهم الصادقة التي لن ينساها كل بيت كان لزايد الخير الفضل بعد الله في رسم الابتسامة وإحياء الامل لغد مشرق بادن الله.