الشعب... اعدام ميت

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
الشعب... اعدام ميت

محمد حسين الدباء

 
كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن شركة النفط اليمنية فرع عدن قررت رفع سعر مادة البترول من غد الثلاثاء (اليوم) ليكون سعر اللتر 390 ريالا وستباع الدبة 20 لتر 7800 ريالا.
 
تبسم ساخرا وحك شعر رأسه وقال هذا يذكرني بقصة قرأتها ولست أتذكر اسم الكتاب المهم يا أبا شيخ يقال إن زعيم دكتاتور سأل حاشيته عن أحوال الشعب؟ وهل هم راضون عنه؟ وعن أحوالهم رغم كل الظلم والقهر الذي يمارسه عليهم؟.. فقالوا له: أنهم في قمة الرضا ولا يوجد أي معترض أو متذمر!!
 
فقال الديكتاتور: لنجرب إثارة حنق الشعب وغضبه.. فأمر ببناء جدار يقطع الشارع الرئيسي في المدينة!!، وبعد أيام سأل عن ردة فعل الناس فقيل له: إنهم يتسلقون الجدار ويمضون في طريقهم بكل رضا وصمت!!.. فاستغرب وأمر بفرض رسوم على كل من يريد تسلق الجدار لعبور الشارع!!.. وبعد أيام سأل إذا كان هناك من اعترض أو غضب من الناس؟.. فقيل له: إنهم يدفعون الرسوم ويتسلقون دون أي اعتراض!!.. فاندهش الديكتاتور ثم أمر بتوجيه صفعة (ملطام) على وجه كل شخص بعد أن يدفع الرسوم ليتسلق ويعبر!!.. فاعترض أحد الأشخاص وصاح غاضبا: اتقوا الله.. هذا ظلم.. هذا حرام!!.. وفورا أخذوه إلى الزعيم الذي سأله عن سبب اعتراضه وغضبه؟
 
رد الرجل بعصبية قائلاً: تضررت أعمالنا يا سيدي الزعيم وتعطلت مصالحنا بسبب هذه الطوابير عند الجدار .. بالله عليك يا سيدي وظفوا لنا شخص واحد بس يستلم الرسوم ويلطم الناس.. المفروض يوظفوا مجموعة إحداها تستلم والأخرى تصفع حتى لا تتعرقل مصالح الناس ويضيع وقتهم في الطوابير !!.
 
فقلت للعكبور وأنا أمسح صلعتي الملساء مستغربا ما الرابط بين الخبر زيادة تسعيرة الدبة البترول الذي قررته شركة النفط مع قصة الزعيم .. فضحك قائلا: رابط سبيستون العجيب !!
 
وظلّ ضاحكا.. وأستمريت بمسح صلعتي !!