مأساة أخلاقية..!

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
* أثار فرع اتحاد كرة القدم بعدن انتباهي بقراراته الصارمة ضد المخالفين الذين ضربوا بأخلاق ومبادئ التنافس الشريف عرض الغش والتزوير.. 
محمد العولقي
 
* بعض (المفسبكين) نشروا غسيل ثمانية أندية عدنية من أصل عشرة أندية ضبطها الفرع متلبسة بالتزوير، كانت ردود أفعال صاخبة انتشرت في الجروبات انتشار النار في الهشيم..
* اللافت للنظر والجاعث للأنف أن الأندية (المزورة) استقبلت قرار شطب نتائج صغارها وفلذات أكبادها بنوع من (الفتور) بعيدا عن الشعور بعقدة الذنب، ربما كان في رد الفعل البارد دليل على أن اللي اختشوا ماتوا..
 
* شخصيا لم أنجر خلف (مزيكة) الذين أزبدوا وأرعدوا، لأنني مؤمن تماما أننا نعيش أزمة أخلاق في مجتمعنا انسجاما مع نظام سياسي نزع من عقولنا الفضيلة واستبدلها بلعنة الغش والتزوير في كل الأوراق الرسمية..
* هذه المأساة الأخلاقية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة لأن رياضتنا في غياب (العقول) وفي حضرة (العجول) التي تدير العمل الرياضي (متعودة ديما) على هكذا تجاوزات..
 
* لاحظوا أننا تأهلنا ذات صائفة كبيسة إلى نهائيات كأس العالم بلاعبين (شيوبه)، بعد أن استعنا على قضاء حوائجنا بأمواس الحلاقة..
* ثم إن الغش والتزوير طال كل المجالات في الجنوب تحديدا، فيبدو من يتحدث عن الفضيلة والأخلاق حاليا كمن يتحدث عن الغول والعنقاء والخل الوفي..
 
* هنا فقط يمكنك في ظل الانفلات الأخلاقي أن تتعاطى أدوية (مغشوشة) منتهية الصلاحية، فتذهب إلى القبر برضاك وليس غصبا عنك..
* نأكل يوميا (الروتي) المغشوش دون أن يخفض لنا طرف، التاجر يغش في الميزان ويسرقك عيني عينك دون أن تبدو عليه ذرة خجل حمراء..
 
* طلابنا وطالباتنا الصغار منهم والكبار هم أجدع ناس في الغش الممنهج، ولا بأس من توثيق الغش بالصوت والصورة، على أساس أن هذا الجيل (المزور) هو خير ما أنتجته وزارة التربية والتعليم..
 
* حتى الغش السياسي طال جيوبنا ومزق أعصاب أخلاقنا ونهب حقوقنا في عز الظهر، فكيف نوقف لاعبا صغيرا اختزل من عمره سنة أو سنتين حتى يتمكن من مشاركة عيال الحارة انفعالاتهم مع بيل وسيبستيان، ثم لا نعاقب وزيرا يتبوأ منصبا كبيرا بشهادة مزورة..؟
* المشكلة التي تصل إلى حد المصيبة أن الوطن يدور في فلك الغشاشين والمزورين، فكيف ستكون مصيبتك أيها المواطن عندما تكتشف أن الذين حكموك طويلا فصيل من كائنات هلامية فرخت وأجازت الغش والتزوير للضحك على ذقنك وذقني وذقون أجيالنا..؟
* أبدا والله، ليست دعوة للأعزاء في اتحاد الكرة بعدن لرفع الراية البيضاء والتعايش سلميا مع فرسان الغش والتزوير، لكنها فقط محاولة قراءة واقعنا (المزور) بشيء من هيبة (الصميل)..
 
* نصيحة للأعزاء في اتحاد كرة عدن، لا تلجأوا إلى معاقبة المتورطين في التزوير بحرمانهم من ممارسة العمل الكروي سنة أو سنتين، لأنهم سيعودون لممارسة تلك الآفة، لكن يمكنكم وضع المدانين في ساحة العروض (بخورمكسر)، ويرجمون بالبصق فقط..!