وقفة..

الدوري التنشيطي كيف؟ ومتى؟ واين ؟!

السبت 08 يونيو 2019 6:46 م
▪ما ان اعلن الاتحاد العام لكرة القدم بدء التسجيل للدوري التنشيطي المزعم تنفيذه لاندية الدرجة الاولى والثانية حتى بداء الشارع يتسال عن ماهية الفرق المشاركة؟ وطريقة المسابقة؟
 وهل سيشمل جميع الاندية التي تقع في اطار المحافظات المحروه والتي تقع تحت سيطرة الحوثي؟
▪وازاء هذا الامر اجتهد البعض وعدد الفرق  التي يحق لها المشاركة بناء على خطاب الاتحاد العام لاخر مسابقة اقيمت لدوري الاولى موسم 2015 والذي لم يكتمل وموسم 2014 لاندية الدرجة الثانية!
وبعضهم ادلى براي اخر وعدد فرق اخرى!..
▪الاتحاد العام لكرة القدم بخطوتة هذه التي تاخرت كثيرا لاسباب الحرب وضعف الموارد المالية اعاد الامل والحياه من جديد للرياضيين ولكرة القدم اليمنية من خلال اعادة دوران الكرة في ملاعب المحافظات التي تتشوق لدحرجة الكرة في ملاعبها الى جانب الاهمية التي يمثلها هذا النشاط الرياضي الكروي للمجمتع ولفئة الشباب والرياضيين وللكرة اليمنية على وجة التحديد والتي تاثرت كثيرا جراء توقف الانشطة المركزية منذ اكثر من اربع سنوات..
▪وبالقدر الذي نحيي فيه خطوة الاتحاد العام في اعادة الحياة للكرة اليمنية الا انه كان عليه قبل بدء التسجيل شرح آلية ولائحة الدوري ومن هي الاندية المعنية؟ وهل سيكون هناك صعود وهبوط ؟ وذلك حتى تهئ الاندية المشاركة نفسها لهذه النشاط؟.
الي جانب اعطاء الامل للاندية التي لن تشارك في هذه المسابقة هل ستكون لها مسابقات خاصة؟ . 
الحقيقة ان خطوة الاتحاد هذه تعتبر خطوة مرحب بها ونأمل ان تساعد انديتنا وكرتنا اليمنية على تقديم المستويات المتطورة والمشاركات الناجحة..
وما لانامله ولانريدع ان تكون هذه الخطوة تسبب في انتكاسه جديدة وانقسام للاندية قياسا اذا ماتم استثناء الاندية التي تقع تحت سيطرة الحوثي او في حالة منعها !..
فالاتحاد الكروي هو الوحيد من بين الاتحادات الذي حافظ على لحمة الشباب في كل ارجاء اليمن بل هو من رسم البسمة على شفاة كل اليمنيين وهو من ارسى دعائم الوحدة الوطنية وجسدها قولا وعملا..
▪اشفق على الاتحاد العام ولجانه في هذا الامر وهذه المهمة الصعبو غير انني واثق فيهم وانهم مدركين لاهمية المسابقة كاهمية حفاظهم على المكاسب التي حققها الاتحاد حينما وحد قلوب اليمنيين شرقا وغربا وجععلهم يهتفون لليمن ..
▪كل التوفيق لعودة النشاط الكروي وفق الصورة التي اتمناها ويتمناها كل محب لهذا البلد ولشبابه ورياضيية..
وعيدكم مبارك
8يونيو2019