كلما زادت مسؤوليات المرأة زادت رغبتها الجنسية!

الثلاثاء 13 أغسطس 2019 10:41 ص
كلما زادت مسؤوليات المرأة زادت رغبتها الجنسية!
عندما يصبح الناس أكثر انشغالاً ، يميلون إلى قضاء وقت أقل في أنشطة أخرى، حيث أنه ووفقاً لدراسة أجريت بمركز الأبحاث الصحية بريطانيا، وتم نشرها في مجلة أبحاث الجنس، تفيد بإن زيادة مقدار المسؤولية التي يمكن أن تحصل عليها المرأة قد تؤدي إلى انخفاض الوقت الذي تقضيه في غرفة النوم. فحص الباحثون النساء في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ووجدوا أن أولئك القادرين على اتخاذ القرارات نيابة عن أسرهم يميلون إلى ممارسة الجنس في كثير من الأحيان. لاحظ مؤلفو الدراسة وضع المرأة المتزوجة في منازلهم وقارنوها بفترة الوقت منذ آخر مرة مارسوا فيها الجماع الجنسي.
كما تبحث الدراسة في العلاقة بين مستوى المسؤولية والجنس. تم تجميع الدراسة بمساعدة بيانات تمثيلية من الممسوحات الديموغرافية والصحية في غانا وملاوي ومالي ورواندا وأوغندا وزيمبابوي، وتضمن الاستقصاء التاريخ المحدد لآخر مرة مارس فيها المشاركون في البحث الجنس ، وكذلك أنواع القرارات التي سُمح لهم باتخاذها فيما يتعلق بأسرهم. وشمل ذلك عمليات الشراء الكبيرة والأشياء التي يجب شراؤها يوميًا وما إذا كان قد تم السماح لهم بزيارة الأصدقاء والعائلة أم لا.
وخلصت إجراء الدراسة بعد إجراءها، أنه ” لوحظ وجود نمط ثابت للغاية في جميع الدول الست التي شملناها الاستطلاع – حيث زاد عدد القرارات التي تقول فيها المرأة القول الفصل ، زاد متوسط ​​الوقت والوسيط منذ آخر ممارسة للجنس بمقدار يتراوح بين ثلاثة أضعاف ومائة ضعف”.
ومن جانبها، أكدت  المؤلفة الرئيسية للدراسة وأستاذة مساعدة في قسم السكان والأسرة والصحة الإنجابية في مدرسة بلومبرج  الدكتورة ميشيل هيندين،  قائلة: “كلما زادت القرارات و المسؤولية التي أبلغت عنها المرأة باتخاذها بمفردها ، مقارنةً باتخاذ القرارات المشتركة ، قل احتمال ممارسة الجنس لها لفترة أطول ، وكان ذلك لفترة أطول منذ آخر مرة مارست فيها الجنس.”