قائد الحماية الجسدية للرئيس الراحل صالح .. يكشف عن المحاولات الفاشلة لاغتياله قبل اغتياله من الحوثيين

الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 5:49 ص
قائد الحماية الجسدية للرئيس الراحل صالح .. يكشف عن المحاولات الفاشلة لاغتياله قبل اغتياله من الحوثيين
كشف قائد الحماية الجسدية للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، امس الاثنين، عن محاولات الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها صالح بالعاصمة صنعاء.
وأوضح العميد عصام دويد، في حوار تلفزيوني مع قناة "اليمن اليوم" أن هناك محاولتين فشلت في اغتيال الرئيس صالح أحدهما في معسكر الامن المركزي بعملية قنص، والاخرى هي عملية حفر الانفاق وزرعها بعبوات ناسفة قبل عملية تفجير الرئاسة.
 
واعتبر دويد أن ما حدث في الثاني من ديسمبر يعد امتدادا لجريمة جامع الرئاسة.
وهدد دويد قائلا: لن نتنازل عن قضيتنا واذا لم ينصفنا القانون سنأخذ ثأرنا.
ولفت دويد الى أن قضية اغتيال الرئيس صالح ثابته بمحاضر موجودة مع المحاميين والمحاكم.
وطالب دويد النائب العام والامم المتحدة بمنع المتهمين في حادثة تفجير جامع دار الرئاسة و المفرج عنهم من السفر.
وكانت اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، أقرت مقاطعة أعمال ومخرجات ما يسمى بـ"المجلس السياسي" ومجالس النواب والوزراء والشورى.
و أجرى، الحوثيين، الخميس الماضي، صفقة تبادل أسرى، مع "الشرعية"، بوساطة قبلية، وجرى تبادل 24 أسيرا ومعتقلا بينهم خمسة متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وهم: "إبراهيم حمود محمد الحمادي، شعيب محمد صالح البعجري، عبدالله سعد عبد الله الطعامي، غالب علي غالب العيزري، محمد أحمد علي علي عمر".
وكان القضاء اليمني بدأ محاكمة المتهمين في محاولة الاغتيال، في أغسطس 2013، بعد تسلم المحكمة الجزائية المتخصصة "أمن الدولة"، ملف القضية من النيابة العامة.
وتعرض الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، في الثالث من يونيو 2011، لمحاولة اغتيال أثناء أدائه صلاة الجمعة في مسجد دار الرئاسة مع كبار مسؤولي الدولة آنذاك، وذلك بتفجير عبوات ناسفة، ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً بينهم رئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني، وإصابة 242 آخرين من بينهم رئيسا مجلسي الوزراء والنواب، في حين نجا صالح من الموت بأعجوبة، وأصيب بجروح خطيرة أجريت له على إثرها العديد من العمليات الجراحية في السعودية واليمن
جدير بالذكر أن جماعة الحوثي اغتالت الرئيس اليمني السابق، ورئيس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح، وأمينه العام عارف الزوكا خلال انتفاضة ديسمبر2017 بمنزله في العاصمة صنعاء.