ضابط أمن الرئيس صالح يتحدث عن تفجير جامع دار الرئاسة لأول مرة وما السبب

الأربعاء 23 أكتوبر 2019 7:00 ص
ضابط أمن الرئيس صالح يتحدث عن تفجير جامع دار الرئاسة لأول مرة وما السبب
اعتبر العقيد خالد عبداللطيف ضابط الأمن الخاص بالرئيس الراحل علي عبدالله الصالح ما حدث في تفجير جامع  دار الرئاسة خيانة أمنية وليس اختراق للنظام الأمني، مشيرا الي أن عملية التبادل التى تمت ماهي الا تلاعب بمفاهيم العدالة .
وقال ان الافراج عن المتهمين في حادثة تفجير جامع دار الرئاسة كان يجب ان يتم بحكم قضائي او صلح او تنازل من اهالي الضحايا، لذا فان من يغطي الجريمة هو مشارك فيها، معتبرا توكل كرمان اداه من ادوات الاستعمار الخارجي.
وأضاف خلال لقاء تلفزيوني مباشر على قناة اليمن اليوم  أن معلومات كانت تصل بشأن عمليات اغتيال بحق الزعيم وكنا ننجح في احباطها وكان الزعيم يحث أفراد الحماية على الصبر ويطلب عدم توجيه الأسلحة تجاه المواطنين حيث كانت محاولات الاغتيال  كثيرة خاصة بعد 2011 وكان الزعيم يتواجد في أماكن خطرة لكنه كان شجاعا.
وأكد العقيد خالد عبداللطيف أن صفة التسامح كانت من ابرز صفات الزعيم ويتعامل مع جميع الناس بكل حب وتواضع ولم يكن برجوازي.
وأضاف: في جمعة رجب كانت هناك معلومات حول اغتيال الزعيم والعميد طارق كان يحاول ان يمنع الزعيم كثيرا على عدم الحضور للسبعين
وحول الانفجار وما تم  قال العقيد خالد عبد اللطيف: لم اشعر بنفسي الا بعد 20 يوم وانا مغمى عليا وراقد في مستشفيات السعودية