مختار (العربي)

الأحد 16 فبراير 2020 3:46 م
اذا كانت ثمة قصص للكفاح المرير المكلل بالنجاح الكبير تحتفظ بها الذاكرة وتتطلب سردها لإطلاع الآخرين على تفاصيلها لا لشئ إلا لجعل الآباء منها مثالا" لأولادهم واعتبار بطلها قدوة حسنة لهم فهناك قصة كفاح مليئة بالتفاصيل المثيرة مشبعة بالحيثيات الرائعة التي تمثل صورة حقيقية لعزيمة  المرء وإصراره والايمان بقدراته وسعيه الدوؤب الى تحقيق الأهداف التي وضعها لنفسه مسبقا".
فقصتي اليوم والتي ربما أطلت في وضع مقدمتها قبل عرض مانشيتاتها وسرد مقتطفات منها تتمحور حول الكابتن مختار محمد حسن مشرقي 
فاليوم وعند قرأتي خبر أختيار الزميل الرائع والنجم الكبير الكابتن مختار  لعضوية لجنة التصوير في الاتحاد العربي للصحافة الرياضية في استحقاق عربي أعتبره شخصيا" جأ متأخرا" على اعتبار أن مختار يستحق ذلك منذ سنوات مضت ولكن والأهم أنها جأت وأن تأت متأخرا" خير من أن لاتأت أبدا".
فلمختار مشرقي قصة طويلة مع الكفاح والنجاح، قصة رائعة تستحق البحث عن محطاتها وأزمنتها وامكنتها والاطلاع عليها فهي جديرة بالقراءة.
فهو وبأختصار شديد شاب عدني بسيط ، طموح ومجتهد ،متعدد المواهب عمل على ممارسة هواياته المتعددة تلك والتألق في ممارستها وبالتالي النجاح فيها.
فمختار حارس المرمى التلالي الكبير الذي أوجد لنفسه موقع ثابت ومكانة بارزة في ضل وجود كوكبة من ألمع نجوم الزمن الكروي التلالي والجنوبي الجميل إذ تقاسم حراسة مرمى العميد مع حارس مرمى التلال والمنتخب الجنوبي  الكبير ابراهيم عبدالرحمن الذي كان حينها في أوج مجده ونجوميته وذاذ مختار عن مرمى التلال لعدة سنوات وحقق بمعية جيل العمالقة والجيل الذي تلاه عدد من البطولات الرياضية على مستويي الجنوب واليمن كافة بعد عام 1990.
 ومختار المدرب الوطني المجتهد الذي كان في الموعد عندما تخلى الجميع عن التلال وكان ومايزال بمثابة عين التلال وكشافه ومزوده الاول بالنجوم الشابة من خلال إشرافه على تدريب فرق الفئات العمرية بالنادي وهو المحرر والناقد والكاتب الصحفي الرياضي الذي أجاد فن التغطية الصحفية وإعداد وتحرير الاخبار والتقارير الصحفية والناقد المحايد الذي لا يخاف في قول كلمة الحق لومة لائم وكاتب المقال الرياضي البناء وهو ايضا المصور المحترف الذي أمسك بقبضة الكاميرا وتحكم في زوومها الجامح واتقن التعامل معها وإجادة ترويض فلاشها الساطع ليتجول بها بعد اتقانه ميزة الاختيار الحسن لزواياء الالتقاط.
وطبعا كل تلك الصفات النادرة في التعامل مع الكاميرا كانت كافية لتجعل من مختار واحدا من أبرز فرسان التصوير الرياضي في البلاد قاطبة قبل أن يحقق تلك الميزة على المستوى العربي وهو الشي الذي على أساسه تم اختياره لعضوية لجنة التصوير في الاتحاد العربي للصحافة الرياضية.
طبعا" يعمل الزميل مختار محمد حسن ادارة القسم الرياضي بصحيفة الأيام العدنية العريقة وسكرتيرا لتحرير صحيفة الأيام الرياضي الصادرة عن مؤسسة الأيام الصحفية ومدربا" للفريق الأولمبي بنادي التلال.
خلاصة القول اختار مختار أهدافه بعد أن حددها مسبقا" وعمل وتعب وأجتهد وأبدع في سبيل تحقيقها فوصل ونجح وهاهو يواصل التألق والإبداع وحصد النجاح تلو النجاح.
اصدق امنياتي لزميلي الناجح مختار بالتوفيق في مشواره العربي ومهمته العربية الجديدة وثقتي مطلقة فيه بممارسة عادته الجميلة في التألق والإبداع وبالتالي حصد علامة النجاح العربية الكاملة.