صحيفة الجارديان البريطانية تكشف عن نقاط الخلاف السعودي الإماراتي حول اليمن

الأحد 05 أبريل 2020 8:33 ص
صحيفة الجارديان البريطانية تكشف عن نقاط الخلاف السعودي الإماراتي حول اليمن
قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن تضارب المصالح بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في اليمن يطيل أمد الصراع في البلاد.
 
 
وذكرت الصحيفة في تقرير لها ترجمه للعربية "الموقع بوست" أن الإمارات والسعودية تتنافسان على اليد العليا في جنوب اليمن، حيث تدعم الإمارات حركة إنفصالية تقول إنها تريد الإستقلال لجنوب اليمن.
 
ووفقا للتقرير فإن السعودية التي تعاني من قدراتها العسكرية المحدودة والضغط المالي للصراع، انخرطة مع الحوثيين في محادثات القنوات الخلفية التي يسرتها عمان خلال الأشهر القليلة الماضية وهو اعتراف واضح بحقيقة أنه بعد خمس سنوات من الحرب، فإن المتمردين لن يتم تجاهلهم.
 
وبحسب الجارديان فإن الإماراتيين الذين يدعمون رئيس الأركان اليمني الجديد، الفريق صغير بن عزيز، دفعوا للهجوم جزئياً لكبح طموحات العملاء المدعومين من السعودية مثل حزب الإصلاح الذي يصنف بإرتباطه بالإخوان المسلمين الذي له مكانة في الحكومة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن هناك آمال كبيرة بأن تؤدي أشهر الهدوء النسبي إلى محادثات أكثر جوهرية. بعد شهرين فقط، مع حلول الذكرى الخامسة لتدخل التحالف السعودي والإماراتي في فجر الحرب، لكن الصحيفة تؤكد أن احتمالات السلام أبعد من أي وقت مضى.
 
وتحدث التقرير عن التصعيد العسكري الأخير في مأرب والجوف وشرق العاصمة صنعاء، وايضا استهداف الحوثيين للعاصمة السعودية الرياض بصواريخ باليستية في ظل التهدئة التي يسعى إليها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث لمواجهة جائحة فيروس كورونا.
 
ونقلت الجارديان عن عبد الغني الإرياني المحلل في مركز صنعاء للدراسات قوله "ليس سراً في هذه المرحلة أن السعودية في اليمن تهتم فقط بتأمين حدودها وإبعاد الحوثيين عن إيران".
 
وأشار الإرياني إلى مدى إرتفاع مستوى العداء بين الرياض وأبوظبي لا سيما عندما يتعلق الأمر بدعم الإصلاح.
 
يقول الإرياني إن العلاقة الشخصية بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحاكم أبو ظبي محمد بن زايد هو ما يحافظ على العلاقة معًا. إذا تُرك للقنوات المؤسسية فسوف ينهار التحالف.