متى سأكون الخبر؟

الثلاثاء 26 مايو 2020 9:37 ص

فقدَ العيد نكهته وفرحته في هذا البلد، في ظل تكالُب آثام الحرب وآفات الوباء وهجمات الطبيعة. وفاحت رائحة الموت في الأرجاء، وصارت في كل بيت نائحة، وسادت مشاهد الجنائز والمقابر والبكاء.

أنا في الطابور، وأنت، وسوانا كُثْر. فهذا الحصَّاد الجلاَّد لا يعرف جنساً ولا عُمراً ولا ديناً. وهذه الكوارث لم تضع حساباً لبلد ولا حسباناً لأُمَّة.

وفي اليمن اجتمعت كل الويلات: وحشية الحرب، وقَدَريَّة الوباء، وغضب السماء. وربما أُضيفت اليها كوارث أخرى لم تكن يوماً في الحسبان.

من ذا الذي يتذوَّق طعم العيد اليوم؟

لا أحد. حتى الأطفال فقدوا كل مشاهد الفرح وشواهد البهجة، إلاَّ ما بقيَ من شغف دفين في روح الطفولة.

ثمة يتامى أكثر من أيّ يوم مضى. وثمة أرامل وثكالى لا عدد لهن على الاطلاق. وثمة قبور بُقِرَتْ في الزمن القليل المنصرم أكثر مما كان منها طوال أعوام مضت.

وخلال الأسابيع الماضية فُجعتُ برحيل صديق أو زميل أو عزيز أكثر مما فُجعتُ طوال عام وأكثر. وكانت أعوام الحرب الخمس الكبيسة قد ازدحمت برحيل الأعزاء بسبب نيران الحرب وأحقادها وحتى رمادها. ثم جاء هذا الوباء ليُكمل ما تبقَّى من حبَّات سُبْحة الأصدقاء والزملاء التي باتت قيد انفراط مؤكد.

هل تدري ما هو المُؤلم والمُرعب في هذا الأمر كله؟

أن أخبار الموت صارت جزءاً من روتين الحياة بالغة العادية!

ها أنت تستمع الى أخبار الراحلين وكأنَّك تستمع الى نشرة الطقس أو بورصة العملات أو أسعار الخضار. كنتَ تسأل: بكم الدولار اليوم؟ أو بكم كيلو البامية أو الكوسة اليوم؟ فاذا بسؤالك يصير: كم ميتاً اليوم؟

يمرُّ عليك نبأ رحيل أحد أعزاءك أو معارفك كما تمرُّ السحابة الكذبى في سماء المدينة الصحوة؟

لم تعد تقوى على رصد الأرقام أو تذكُّر الأسماء ومتابعة الحالات في دفاتر الحوادث.

يتصل بي صديق هاتفياً مساء كل يوم لينعي اليَّ صديقاً أو زميلاً أو أخاً من أخوة الزمن البعيد. يحدث هذا مساء كل يوم. يوم أمس طلبتُ منه التوقُّف عن الاتصال. هل تراني اكتفيتُ حزناً، أم اكتفيتُ قلقاً؟

المصيبة أن قَدَر اليمني ألاَّ يكتفي من الحزن ومن القلق ومن التمزق الذاتي الاَّ في اللحظة التي ينزل - هو شخصياً - الى القبر!

متى سأكون - أنا أو أنت أو هو - الخبر؟

**عن من مونيتور"