بالصور.. إنتر ميلان يلدغ بارما ويشعل صراع الكالتشيو

الاثنين 29 يونيو 2020 1:03 ص
بالصور.. إنتر ميلان يلدغ بارما ويشعل صراع الكالتشيو
وكالات - يمني سبورت:

تمسك إنتر ميلان بحظوظه في سباق المنافسة على لقب الدوري الإيطالي بفوز درامي على مضيفه بارما، بهدفين لهدف، اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة 28 من المسابقة.

تقدم جيرفينيو لبارما في الدقيقة 15، ورد الإنتر بثنائية ستيفان دي فري وأليساندرو باستوني لإنتر ميلان بالدقيقتين 84 و87.

رفع الإنتر رصيده إلى 61 نقطة، ليبقى في المركز الثالث خلف يوفنتوس 69 نقطة ولاتسيو 65 نقطة، بينما تجمد رصيد بارما عند 39 نقطة في المركز الثامن.

بوادر الفوز 

بدأ اللقاء بنشاط ملحوظ من الفريقين، حيث كاد روبرتو جاليارديني أن يسجل هدفًا برأسه، إلا أن دفاع بارما أخرج الكرة من على خط المرمى.

لم يرتعش أصحاب الأرض أمام القوة الهجومية المدججة للإنتر سواء رأسي الحربة لاوتارو مارتينيز ولوكاكو مع كريستيان إيريكسن، وشعلة النشاط المتمثلة في باريلا وكاندريفا.

وهدد بارما مرمى الأفاعي بفرصة خطيرة أضاعها جيرفينيو حيث سدد بجوار القائم الأيسر.

جرس إنذار

لم ينتبه مدافعو الإنتر لخطورة جيرفينيو، حيث تسلم المهاجم الإيفواري كرة طولية وراوغ مدافعي النيراتزوري بسهولة وسدد في شباك سمير هاندانوفيتش مسجلا الهدف الأول لبارما، والسادس له في الكالشيو.

ارتبك لاعبو إنتر ميلان بعد هذا الهدف، وافتقد محاولاته لإدراك التعادل الشراسة المطلوبة سواء من تسديدة باريلا وأخرى للاوتارو مارتينيز أمسكها بسهولة، الحارس لويجي سيبي.

في المقابل، فرط الدنماركي أندرياس كورنيليوس في تعزيز تفوق فريقه، حيث أضاع فرصتين مؤكدتين أحدهما من انفراد تام بالمرمى.



دماء جديدة

مال أنطونيو كونتي مدرب إنتر ميلان لتثبيت التشكيل مع بداية الشوط الثاني، لكنه وجد فريقه في خطر بالغ كاد أن يكلفه هدفين من تسديدتين للجناح الأيمن المزعج ديان كولوسيفسكي.
 
أسرع كونتي لضخ دماء جديدة بـ 3 تبديلات دفعة واحدة بنزول أليكسيس سانشيز وفيكتور موزيس وأشلي يونج مكان كريستيان إيريكسن وكاندريفا وبيراجي، ثم أليساندرو باستوني مكان دييجو جودين.
 
أما فاسكو ريجيني مدرب بارما، اكتفى بإشراك جوسيبي بيتزيلا مكان جاليولو مع بداية الشوط الثاني، ثم هيرناني مكان سكوزاريلا.

ونجح بارما كثيرا في الحد من خطورة نجوم الإنتر، وإزعاج دفاعه بانطلاقات جيرفينيو وكولوسيفسكي في الهجمات المرتدة.



ضغط إنتر ميلان بكل قوة في آخر ربع ساعة، أملا في إدراك التعادل، ولجأ للتسديدات البعيدة لكسر التكتل الدفاعي لبارما.

سدد لوكاكو كرة ماكرة مرت بجوار القائم الأيمن، بينما تصدى حارس بارما لتصويبة أخرى قوية من أليكسيس سانشيز.

مكافأة قاتلة

كافأ القدر لاعبي إنتر ميلان على جهدهم المضاعف، فمن ركلة ركنية لعبها أشلي يونج، قابلها لاوتارو مارتينيز برأسه، وتابعها ستيفان دي فري برأسية أخرى في الشباك، مسجلا التعادل في توقيت قاتل.

وبهدف إضاعة الوقت وتأمين نقطة التعادل، أكمل مدرب بارما تبديلاته بإشراك ماتيو دارميان وجاستون بروجمان مكان جيرفينهو ولوريني.

إلا أن أصحاب الأرض تلقوا ضربة موجعة جديدة في أقل من 3 دقائق، عندما اخترق موزيس من الجهة اليمنى، ليلعب كرة عرضية قابلها باستوني برأسه في الشباك مسجلا الهدف الثاني.

بعدها أضاع أشلي يونج فرصة مؤكدة من انفراد تام، لينتزع الأفاعي فوزا ثمينا بفضل تبديلات كونتي.