انفجار بيروت: 78 قتيلا على الأقل وأكثر من أربعة آلاف مصاب ودمار كبير في العاصمة اللبنانية

Wednesday 05 August 2020 8:55 am
انفجار بيروت: 78 قتيلا على الأقل وأكثر من أربعة آلاف مصاب ودمار كبير في العاصمة اللبنانية
وكالات - يمني سبورت:

هزّ انفجار ضخم العاصمة اللبنانية بيروت وأسفر عن مقتل 78 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من أربعة آلاف آخرين، فضلا عن الأضرار المادية الفادحة.

وتفيد التقارير الواردة من بيروت بأن الانفجار الذي وقع في منطقة مرفأ بيروت كان شديدا وأدى إلى خسائر في مناطق تبعد عنه كيلومترات.

كما أفادت تقارير عن وقوع انفجار ثان.

وتفيد التقارير أن الانفجار الثاني وقع في مستودع لمواد كيماوية مخزّنة في المرفأ.

وأعلن الحداد الوطني على ضحايا الانفجار لثلاثة أيام.

ودعا رئيس الجمهورية ميشال عون الى اجتماع طارئ لمجلس الدفاع الأعلى الذي أصدر توصيات لمجلس الوزراء أهمّها إعلان بيروت "مدينة منكوبة" وإعلان حالة الطوارئ فيها لمدة أسبوعين.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب لدى حضوره للمشاركة في اجتماع مجلس الدفاع عن تشكيل لجنة لتحديد المسؤوليات.

مصدر الصورةREUTERS

وقال المدير العام للأمن العام في لبنان عباس إبراهيم إن الانفجار الهائل الذي حدث في منطقة مرفأ بيروت وقع في جزء به مواد شديدة الانفجار وليس متفجرات، مثلما ذكرت في السابق وكالة الأنباء الرسمية.

وردا على أسئلة الصحفيين، رفض إبراهيم التكهن بسبب الانفجار، قائلا "لا يمكن استباق التحقيقات".

ووردت أنباء عن تضرر المستشفيات القريبة من موقع الإنفجار.

ولا يزال عدد القتلى مرجحاً للارتفاع مع وجود حالات حرجة في المستشفيات. وأفيد عن وجود عدد من المفقودين، تتناقل وسائل الإعلام المحلية أسماءهم لمساعدة ذويهم بالبحث عنهم.

مصدر الصورةREUTERS

وتحدثت تقارير إعلامية لبنانية عن إصابة ابنة وزوجة رئيس الحكومة اللبنانية بجروح طفيفة.

كما قتل في الانفجار أمين عام حزب الكتائب اللبنانية نزار نجاريان متأثرا بإصابته.

"انفجار يصم الآذان"

وعرضت وسائل الإعلام المحلية صورا لأشخاص عالقين تحت الأنقاض. ووصف شاهد عيان الانفجار الأول بأنه "يصم الآذان من شدته". وأظهرت لقطات فيديو سيارات محطمة ومباني متضررة.

ووصف شاهد العيان هادي نصر الله في حديث لبي بي سي ما حصل على النحو التالي:

"رأيت الحريق، لكني لم أكن أعرف أن انفجارا سيقع. دخلنا ، وفجأة فقدت القدرة على السمع، لأني كنت قريبا من مكان الانفجار. فقدت السمع لعدة ثوان. كنت أعرف أن شيئا خطيرا قد وقع.

وفجأة تناثر الزجاج في أنحاء السيارة، السيارات من حولنا ، المتاجر، المخازن، المباني. الزجاج يتناثر من جميع أنحاء البناية.

حدث هذا في جميع أنحاء بيروت. كان الناس يتصلون ببعض من مناطق مختلفة تبعد عدة كيلومترات، وكانوا يتحدثون عن نفس التفاصيل: تهشم الزجاج، اهتزاز المباني وانفجارات تصم اىلآذان.

صدمنا في الحقيقة، لم يحدث شيء كهذا من قبل، حين كان يحدث انفجار كان السكان يشعرون به في منطقة واحدة ، لكن هذه المرة سمع في جميع أنحاء بيروت، بل حتى في مناطق خارج بيروت."

مصدر الصورةAFP

وتأتي تلك الأنباء في أجواء توتر سياسي في لبنان، مع استمرار التظاهرات الشعبية ضد طريقة تعامل الحكومة مع أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها البلد منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975-1990.

كما يأتي الانفجار في وقت يتسم بالحساسية قبل ثلاثة أيام من النطق بالحكم النهائي في قضية اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري عام 2005.

يذكر أن محكمة الأمم المتحدة على وشك إصدار حكمها في المحاكمة الغيابية لأربعة أشخاص مشتبه بهم في اغتيال الحريري عن طريق سيارة مفخخة.

وينتمي المشتبه بهم الأربعة إلى حزب الله الذي ينفي أي صلة بمقتل الحريري.

وفي أول رد فعل لها عقب الانفجار، استبعدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن تكون إسرائيل وراء الانفجار الذي في وقع في مرفأ بيروت.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي في مقابلة مع القناة ١٢ الإسرائيلية إن "الانفجار يبدو وأنه نتج عن حريق معين داخل مصنع لمواد خطيرة".

وتشهد الحدود مع إسرائيل توترا في الأيام الأخيرة، حيث أعلنت أنها أحبطت محاولة لحزب الله للتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية.