صندوف للمصابين بالسرطان!?

Saturday 05 September 2020 1:40 am

  الكتابه عن ماساة مرضي سرطان الدم بحروف ممهوره بحبر الالم لتجربه قاسية تجرعتها من خلال مرض ابني احمد رحمه الله الذي مات قبل سنه وسته اشهر عانيت فيها الذل والتسول لشدة الحاجه فالانسان قد يتقبل اي امر ويتحمل ويصبر ولكن عندما ترى وتسمع ابنك يصرخ ويبكي لعدم مقدرته على النوم لنقص ما يسمي(صفايح الدم (وارتفاع درجة الحراره والاحتياج لمغذيات وحبوب تمكنه من النوم وطبعآ هناك ادويه غاليه وليس كل شي مجانآ فالمستشفيات توفر(العلاج الكيميائي وبعض الادويه البسيطه كونها تعاني من النقص الحاد نتيجة الدور الخبيث للمنظمات والتي لا تعمل على توفير كافة العلاجات التي يحتاجها مرضي سرطان الدم المعروف علميآ (الوكيميا) والمرض للاسف احيانآ لا تظهر عوارضه الا متاخره  احيانآ واخطر ما يضر المريض حالته النفسيه وتعامل اسرته ومن حوله فالثقه وعدم التخوف ومضاعفة متاعب المرض تختلف من شخص لاخر ويقع على عاتق الاسره ومن حول المريض ضرورة لعب الدور النفسي المطلوب برفع معنوية المريض وعدم التهاون بسرعة العلاج لاقرب مركز متخصص وللامانه اسجل هنا احترامي للدكتور المخلافي بالمستشفي الجمهوري بصنعا والدكتورعبدالرحمن الهادي بمركز الوكيميا بمستشفي الكويت بصنعا والذي يشرف مع دكتورات ودكاتره اخرين على مرضي الوكيميا من الاطفال  والدكتوره سلوي السياغي التي تشرف على مرض الوكيميا من كبار السن وللامانه انصح من له مريض بالتوجه لمستشفي الكويت بصنعا كونني قمت بعلاج ابني هناك ودفعني حبي وخوفي على ابني لطرق كافة الابواب لتسفير ابني كوننا كبرنا على التشكيك بدكاترنا وبكل ما يمس الطب في بلادنا وحتي لا يقع اولياء امور بما وقعت فيه وسعيت لتسفير ابني الي مصر وساقني القدرقبل اي امر اخر الي مستشفي زائدب6اكتوبر بمصر وللاسف كوادره ومعظم ممرضيه ليس لهم دخل بالانسانيه او الطب وافضل دكتوريشرف عالمستشفي ولكنه مشغول بعدة مستشفيات وعياداته الخاصه وكان هناك ممرضين ودكتوره تناوب وجهت لهم كلمة شكر لادارة التمريض كونهم كانوا يتعاملوا بود وضمير مع المرض بعكس بقية الممرضين والدكاتره الذين يتعاملون مع المريض بحسب الاهتمام بهم وبما تملكه وبمن يتكفل بعلاج المريض ليتم التعامل مع المريض على هذا الاساس  وخلاصة القول من واقع التجربه كان القدر اسبق من الرعاية والاهتمام فلعب تقصير مخبري بمستشفي الكويت بمعبر كان مستعجل ليعود ليواصل تخزينته كوننا طلبنا استدعائه من مقيله فلم يفحص المتبرعين ونقل دم من مريض ملارياء كان يحذر مسبقآ بانه اصيب بملارياء مسبقآ ولكن المخبري لم يراع ذاك الامر وقال كل شي تمام وادي نقل الدم بالملاريا لمضاعفة للطحال ووظائف الكلي والقلب واضافة لتاخر اجراءات استخراج،الجوازات وموعد الرحله لتضاعف حالة احمدابني رحمه الله وسوء الاداء الطبي وخطاء حدثت تسببت بالوفاه وايمانآ منا بقضاء الله وقدره تجاوزنا عن تلك الاخطاء التي نحذر اولياء الامور الذين سيصرون لتسفير اولادهم للعلاج لمصر فيبتعدوا عن مستشفي زائدب6اكتوبر ومصر مليئه بالمراكز الاختصاصيه وشفئ مرضا كثر ذهبوا الي،مصر رغم نصحي للجميع بمستشفي الكويت الذي،كنت متواجد مع ابني فيه فلدينا قدرات ممرضين قبل الدكاتره المشرفين تفوق ما وجدته بمصر ومرض الوكيميا اشبه بقاتل خفئ كون بعض الحالات تظهر عوارضه اشبه بالملارياء او الضنك بسبب الخلل بالدم واذا لم يكن المختبرئ متمكن فسيعطيك تشخيص،خاطئ للدكتور كما جرت العاده ونادرآ ما تجد دكتور مطلع ومتابع يكتشف من خلال حالة المريض والحديث معه ومع اولاد اسرته ان المرض ليس ملارياء ولاضنك فنحن توفقنا بدكتور بعياده بصنعا وممرض بمختبر بمستشفي الكويت نبهانا لضرورة التوجه لفحص للوكيميا لان المريض تختلف عوارض المرض من فحص لاخر بسبب الخلل بكريات الدم البيضاء الذي لا يمكنها من مقاومة الميكروبات و70كما اكد الدكتورعبدالرحمن الهادي المشرف على مرض الوكيميا بمركز الوكيميا بمستشفي الكويت من اطفال يقدمون من الاماكن الذي تعرضت للحروب او يتم استخدام المبيدات في المحاصيل الزاعيه ومن بعض المنظمات والسموم المخصصه للحشرات ) وطبعآ نحن نسرف في رش السموم واوجه نداء لكافة الخيرين بالتوجه لاقرب مركز لمرضي الوكيميا للتبرع بالدم او ما تستطع من مال او تشتري علاجات بتوصيه من الدكاتره من الصيدليات هذا بالنسبة للمواطنيين وبالنسبه للموسسات التجاريه ورجال المال ادعوا لان تتبني ابرز البيوت التجاريه في،كل محافظة على حده لتبنئ دعم المركز الموجود بمحافظتهم في ظل تخلئ المنظمات وتقصيرها واخضاع عملها لادوار سياسيه وترمي بالانسانيه وحالات المرضي عرض الحائط ودعوه لمجلس النواب لايجاد صندوق يتبع الصحه وتضع له ضوابط على غرار صندوق النشئ والشباب وعمل ضوابط بتحديد عشره او عشرين ريال في الاسمنت وتضاف العشرين لكافة الورادات والمحلات والبيوت المؤجره للاوقاف والمنتجات الصناعيه وشكرآ لكل من سيتفاعل بايجابيه وباسراع في،بلؤرة الفكرة الي مشروع نافذ باقرب وقت