نجاح المركبة أوزوريس ريكس في جمع العينات من الكويكب بينو

Thursday 22 October 2020 7:36 am
نجاح المركبة أوزوريس ريكس في جمع العينات من الكويكب بينو
نجحت المركبة الفضائية (أوزوريس ريكس) التابعة لوكالة ناسا لعلوم الفضاء في الهبوط بنجاح على كويكب بينو، بعد أن دارت حول الكويكب القريب من الأرض لمدة عامين تقريبا.
ووفقا لشبكة سي إن إن الأمريكية، استطاعت المركبة سحب العينات من سطح الكويكب، وسيتم إعادة هذه العينة إلى الأرض في عام 2023، ولتحقيق هذه الخطوة التاريخية الأولى لناسا، كان على مركبة فضائية بحجم شاحنة أن تلمس ذراعها الموقع المحدد على سطح الكويكب، وهي عينة يصل وزنها كحد أقصى إلى 2 كيلو جرام.
وبحسب تقارير المتابعة، سار كل شيء بشكل مثالي بناءً على البيانات التي أعادتها المركبة الفضائية، وفقًا لدانتي لوريتا، الباحث الرئيسي في البعثة والأستاذ في مختبر القمر والكواكب بجامعة أريزونا، الذي قال إنه يشعر بـ القلق حيال البيانات الحالية التي تم جمعها.
وقام الفريق مساء أمس بالاطلاع على البيانات التي أرسلتها المركبة الفضائية، وقال لوريتا في بيان: "بعد أكثر من عقد من التخطيط ، يشعر الفريق بسعادة غامرة لنجاح محاولة أخذ العينات اليوم.. على الرغم من أن أمامنا بعض العمل لتحديد النتيجة وتعتبر المهمة حتى الآن ناجحة".
وقال توماس زوربوشن، المدير المساعد لمديرية المهام العلمية التابعة لناسا في بيان: "كان هذا إنجازًا لا يُصدق - وقد طورنا اليوم كلًا من العلوم والهندسة وآفاقنا للبعثات المستقبلية لدراسة  النظام الشمسي الغامض، من خلال قطع الصخور البدائية التي شهدت تاريخ نظامنا الشمسي بأكمله، وقد تكون الآن جاهزة للعودة إلى كوكب الأرض لتكون ضمن الاكتشافات العلمية".
ويقع هذا الموقع داخل فوهة بركان بحجم ملعب تنس ومحاطة بصخور ضخمة، فيما يقع كويكب بينو على بعد أكثر من 200 مليون ميل من الأرض، وهو كويكب صخري تظهر به على شكل قمم، وترابطت هذه الصخور المترابطة معا بفعل الجاذبية.
ومنذ وصول المركبة إلى بينو، قامت عبر الكاميرات بجمع وإرسال البيانات والصور مرة أخرى لمساعدة الفريق في معرفة المزيد عن تكوين الكويكب ورسم خرائط لأفضل مواقع الهبوط المحتملة لجمع العينات، ويمتلك كويكب بينو مدارا قريبا من الأرض، ولهذا السبب يعتبر كويكبًا قريبًا من الأرض.