مقرات الأندية..والغاء الدوري?

Friday 13 November 2020 8:39 am
اعلنت بعض الأندية ايقاف تدريب فرقها الكروية وغالبية الأندية طالبت برفع المخصصات وسرعة تسليمها كون الأندية تفتقر للدعم والرعاية من الشركات الوطنية ولرجال المال الا فيما ندر وغالبية الأندية بلا محلات استثماريه ولا علم لي هل اصبحت كافة اندية الدرجة الاولى والثانية والثالثة لديها مقرات او لا يزال هناك انديه تدفع ايجار والدعم المخصص لكافة الالعاب لم يعد يفي مع مرور الزمن وحالة الهلع لارتفاع الاسعار لمتطلبات ابسط الأندية من كرات وملابس ومرتبات للأجهزة الفنية وللاعبين ولبعض الاداريين وحتي الأندية المحدودة التي تمتلك مقرات ملحق بها منشآت استثماريه جزافا كون الامر لا يتعدى بعض دكاكين والأندية المحدودة هذي تعاني من امرين من مصادرة مقرات او دكاكينه بحجج احتياليه كما هو حال نادي الصقر الذي استخدم كمقار امني وبعدها كموقع مواجهه ومؤخرا بحجه تعرض المقر للاستهداف وفيما يتعلق بنادي الصقر كتبنا وناشدنا حتي التوسل ولكن دون فائدة فالذين يزايدون بالوطنية وتقديرهم ورعايتهم للشباب كشفتهم الايام بانهم مع اي شيء الا مصلحة الوطن والشباب ونفس الامر قرانا عن ما يخص نادي التلال واجهل ما دون ذلك من هموم واندية الا ما ورد عن التعدي في اب على اراضي وما يخص الاتحاد منفردا او مع نادي الشعب وغيره كونني قرات عن سجن لاعب الاتحاد السابق احمد البريد والذي قيل بان الخصم والحكم مدير الاوقاف وبعيدا عن جهلي بخلفيات هموم وحقيقة الامر لأندية التلال والاتحاد وغيرها كان حري بالأندية ان تنسق وتعمل بيان مشترك وترفع مظلوميتها عبر وزئر الشباب نائف البكري المخلص والمتفاني والذي لا يرد احدا ولا يخذل ناديا او اتحادا الا فيما يخرج عن صلاحياته ويتجاوز حدوده ويكون الامر متعلق بمكتب معين عبدالملك رئيس الوزراء الذي لم  يقدم بيانا عمليا ولم يسجل موقفا ينتصر لا رادة وطموح الشباب والرياضة فيما سبق ولا اود ان يذكر البعض التكريم النادر كونه حق وواجب للمتميزين والمبدعين الشباب في كافة المجالات ولن نخوض باستعراض  سريع لمواقف ودعم دول الجوار لقطاع الشباب والرياضة مع احترامنا لفارق الامكانيات ولكن انظروا  حتي في بنغلاديش وتايلاند ودول تكاد تكون اشد فقرآ منا ونحن هنا نتكلم عن توجهات واستراتيجيات وطموحات ودعم واسناد وليس نتائج وانجازات لتلك الدول التي تكاد تكون صوره طبق الاصل لإمكانياتنا او اشد فقرآ ولايوجد لديها لا نفط ولا شريط ساحلي ولا ميناء يتهافت عليه العالم والمقومات الأخرى واستغرب بان الأندية لم تراع اهمية ارجاع مقراتها وتبني موقف واحد للأندية يتمثل بإرجاع مقرات والاستثمارات الدكاكينية المحدودة والتي ما سلم منها انخفضت ايجاراتها بفعل الحرب واصبحت زي قلتها والأولوية لإرجاع المقرات وتمليك الأندية التي لا تمتلك مقرات ورفع المخصصات وتطالب الأندية والاتحاد حتي بإلغاء الدوري فليس الغرض اقامة الدوري لمحرد اقامته وانبراء البعض لنا بالقول باننا سنكون خارج الركب وسنعرض انفسنا للعقوبات حتي لو  تقدمنا بالتماس  لكافة  الاتحادات والتي بلا شك مطلعه وتعرف   بوضع الأندية والوطن فنحن مع استرجاع المقرات  وتطوير البنيه التحتية وبعدها التفكير بإقامة الدوري من عدمه مع احترامي لكل من سيخالفني الراي وبس خلاص