أول تحرك لمجلس الأمن بشأن البحر الأحمر بعد اختطاف الحوثيين سفينة إماراتية

Saturday 15 January 2022 6:08 am
أول تحرك لمجلس الأمن بشأن البحر الأحمر بعد اختطاف الحوثيين سفينة إماراتية
في أول تحرك له، أدان مجلس الأمن الهجمات الحوثية على السفن قرب اليمن، مطالبًا مليشيا الحوثي مشددا على أهمية الحفاظ على حرية الملاحة.
وشجب مجلس الأمن، في مسودة بيان، احتجاز الحوثيين للسفينة الإماراتية "روابي"، وطالب الحوثيين بإطلاق سراح السفينة وطاقمها.
وكانت مندوبة الإمارات العربية المتحدة إلى الأمم المتحدة، أفادت الاثنين، بأن السفينة روابي، المختطفة لدى ميليشيا الحوثي، تحمل مساعدات طبية، مشيرة إلى أنها تحمل معدات للمستشفى الميداني في جزيرة سقطرى.
وقالت إن طاقم السفينة روابي يضم 11 فردا من جنسيات مختلفة، مطالبة بإطلاق سراح السفينة وطاقمها فورا.
ويوم الأربعاء، قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، في بيان: "قامت دورية أونمها، مساء اليوم، بزيارتها الأسبوعية لميناء الصليف (يخضع لسيطرة الحوثيين في الحديدة) والمناطق المحيطة به".
وأضافت: "عاين فريق أونمها سفينة روابي (الإماراتية) عن بعد، وتواصلوا مع أعضاء طاقمها"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.
وفي 3 يناير الجاري، أعلنت مليشيا الحوثي "احتجاز سفينة شحن إماراتية قبالة سواحل محافظة الحديدة، على متنها معدات عسكرية، وتمارس أعمالا عدائية".
بدوره قال المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي تركي المالكي، في بيان، يومها، إن "السفينة كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى (جنوب شرق) إلى ميناء جازان السعودي، وتحمل على متنها كامل المعدات الميدانية الخاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني في الجزيرة".