37string يمني سبورت | مرحلة ما بعد الحرب ومتطلباتها هي الأكثر أهمية على الإطلاق
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الجمعة 16 مارس 2018 10:39 مساءً

مرحلة ما بعد الحرب ومتطلباتها هي الأكثر أهمية على الإطلاق

 
 
    * الوضعية الراهنة التي تمر بها اليمن بفعل الحرب المستمرة منذ ثلاثة سنوات تشير - بكل وضوح - إلى أن هذا البلد يمر بأسوأ مرحلة في تاريخه المعاصر، و لسوف ترتفع الأصوات المطالبة بوقف هذه الحرب، وقد ارتفع بعضها فعلاً؛ فاليمن، بشماله و جنوبه، لم و لن يعود باستطاعته تحمل المزيد من تكلفة الفاتورة الباهظة التي يدفعها الشعب - ومعظمه انهمك في صراع وجودي من أجل البقاء على قيد الحياة - في ظل ارتفاع مخيف في نسبة تفشي الفقر و الأمراض و البطالة وتدهور مخيف في العملة الوطنية: (أشار تقرير دولي صدر أخيراً أن اليمن وسوريا أقل الدول سعادة في العالم). و تالياً أصدر مجلس الأمن الدولي بياناً رئاسياً بتاريخ 15 مارس 2018، أكد فيه حاجة 22 مليون إنسان في اليمن إلى مساعدات إنسانية.
 
قبل ذلك، أشار تقرير لجنة خبراء لمجلس الأمن الدولي في فبراير الفائت، التقرير الذي صار وثيقة رسمية في الأمم المتحدة، إلى وجود دويلات في اليمن في الوقت الراهن، بدلاً عن دولة واحدة لم يعد لها وجود، و سيكتشف الجميع - إثر ذلك - مدى الحاجة إلى وقف هذه الحرب كخيار سليم من بين كل الخيارات المتاحة أو التي يُراد فرضها في ظل عدم تحقيق حسم عسكري.
لكن مثل هذا التوجه، أي وقف الحرب والانتقال إلى المفاوضات، بالضرورة، يتطلب توفر ما يُطلق عليه بالظروف الذاتية و الموضوعية للسير في مساره المفترض. 
 
مرحلة ما بعد الحرب و متطلباتها هي المرحلة الأكثر أهمية على الإطلاق، و أهم متطلباتها توفر الظروف الذاتية و الموضوعية لها، و المتصلة، بالضرورة، بكل الأطراف السياسية، للذهاب إلى مفاوضات، بناء على رغبة حقيقية، للوصول إلى حل سياسي يُجنّب الجميع الانزلاق من جديد إلى دهاليز حرب جديدة أشد ضراوة مما هي عليه الحرب الراهنة المستمرة منذ ثلاث سنوات. 
 
ان الظروف الذاتية تكمن في وضعية الأطراف المتنازعة بوصفها كيانات سياسية، أي أحزاب سياسية تمارس العمل السياسي لا العمل العسكري، و بالتالي، ستكون على كل هذه الكيانات السياسية، في كل اليمن، أن تقدم نفسها في هذا الإطار ككيانات سياسية، لا في إطار غيره، في حين تتجلى الظروف الموضوعية في وجود الرغبة الحقيقية لدي كل الأطراف السياسية المتنازعة في الوصول إلى حل، أو تسوية، وتفهم حاجات الطرف الآخر، بالضرورة. 
 
هناك تفاهمات تجري منذ فترة، في إطار محاولات تسابق الزمن، و إن كانت غير معلنة، ستجعل من الأطراف السياسية في شمال اليمن و جنوبه [تنصاع بأي قدر إلى إجراءات معينة]، وبالتالي التخلي عن كونها مليشيات مسلحة أو جماعات مسلحة، بفعل ضغوط من أطراف إقليمية ودولية، تمهيداً لتسوية أرضية المشهد السياسي كتهيئة لازمة تقع في سياق الظروف الذاتية والموضوعية سالفة الذكر، للدخول إلى مرحلة المفاوضات بغية الوصول إلى حل سياسي في إطار وحدة اليمن و سلامة أراضيه وفق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، و كل هذا لن يأتي إلا بعد أن تتوقف الحرب، و هو ما ليس متاحاً إلى الآن. 
 
و عملية المفاوضات، عملية سياسية أولاً وأخيراً، و ينبغي لها أن تضم كل الأطراف السياسية بدون استثناء، و أي استثناء - مهما كان - لأي طرف من الأطراف، أمر من شأنه ان يحول دون ان تسير هذه المفاوضات في مسارها الصحيح لتكون ناجحة، وبالتالي استمرار النزاع / الحرب، بالضرورة.
 
في الواقع ان التفاوض مهارة إدارية صرفة  لعملية سياسية محضة، تُحسم بها المنازعات أو الخلافات، أو تُعزز فُرص التفاهم و تعميق التعاون، و ذلك بالحوار بين طرفين أو أكثر، حول قضية أو قضايا تقع في دائرة مصالح الطرفين المتفاوضين أو الأطراف المتفاوضة، و لهما، أو لهم، مصلحة مشتركة في التوافق عليها، و لا يمكن لطرف أن ينفرد بتصرفه فيها دون الآخر، أو دون الآخرين. 
ما لم تفهم و تعي كل الأطراف السياسية في شمال اليمن و جنوبه [هذه الأسس في المفاوضات]، فلن تنجح أي جهود في إتمام أي عملية تفاوضية محتملة. 
 
و الشرط الأساسي لنجاح التفاوض، كما يرى أكاديميون متخصصون، هو "رغبة الأطراف في الوصول إلى حل، أو تسوية". كما يتعين أن يتوفر شرط آخر للنجاح في التفاوض و هو "التسامح و تفهم حاجات الطرف المقابل"، كتاب: أخلاقيات التفاوض والقدرات التفاوضية - إيهاب كمال. 
 
و لسوف تنتهي المفاوضات في إحدى حالتين:
1 - عندما يتصور أحد الأطراف أن الطرف الآخر، أو الأطراف الأخرى، كسب، أو كسبوا الجانب الأكبر من القوة أو كلها، فإن التفاوض سرعان ما ينتهي، ذلك ان النتيجة تكون غير مُرضية، فالجانب الآخر، (طرف أو أكثر من طرف) الذي يفقد القوة تماماً سيشعر بأنه تعرض للخداع و الإساءة، و الاتفاق الناجم عن هذه الحالة لا يكون حلاً يفوز فيه كلا الطرفين إذا كان التفاوض بين طرفين متنازعين، أو كل الأطراف إذا كان التفاوض بين أطراف متنازعة.
2 - عندما يتصور الطرفان المتفاوضان، أو كل الأطراف المتفاوضة، وجود نوع من التوازن في القوى فإن الاتفاق على حل وسط هو الخطوة المنطقية التالية التي سرعان ما تنتهي المفاوضات بعدها مُحققة نتيجة مُرضية للطرفين إذا كان التفاوض بين طرفين متنازعين، أو لكل الأطراف إذا كان التفاوض بين أطراف متنازعة، و [هذا هو ما يسمى التفاوض الناجح].