37string يمني سبورت | سلام لصحيفة الأيام
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الاثنين 11 يونيو 2018 09:07 مساءً

سلام لصحيفة الأيام

 
 * المتابع لنشاط صحيفة "الأيام" خلال شهر رمضان المبارك ، وبالذات في صفحاتها الرياضية التي ظهرت بشكل متميز في التغطية الإعلامية ، لمجمل الأنشطة الرياضية في العاصمة عدن ، وكذا في بقية محافظات الوطن ، فالصحيفة حققت التواجد الإيجابي ، وكانت حاضرة بفاعلية في كل الأنشطة الرياضية ، التي أًقيمت خلال شهر رمضان المعظم ، وغطت وبزيادة ، كل تلك الأنشطة والفعاليات الرياضية من خلال فرد مساحات كبيرة على صدر صفحاتها ، من أجل استيعاب تغطية جميع الأنشطة الرياضية ، والتي أضافت عدداً من صفحاتها إلى الصفحات المخصصة للجانب الرياضي تشجيعاً للشباب والرياضيين ومن أجل الاهتمام بأنشطتهم الرياضية ، وإبرازها بشكل رائع على صفحاتها اليومية ، فأضفت على نجاح ، وجمال تلك الأنشطة الرياضية الرمضانية ، جمالاً فوق جمالها.
 وهذا ليس بغريب على صحيفتنا الغراء "الأيام" الصحيفة الرائدة على مستوى الوطن بحضورها المتميز وما تنفرد به في جانب متابعة الكثير من القراء على مستوى الوطن وخارجه لما تقدمه من جهود رائعة في مجال اهتماماتها ومواقفها تجاه الناس البسطاء ، والدفاع عن حقوقهم ومظالمهم ، والتي تمثلت في مواقفها المشرفة في كثير من القضايا الإنسانية والوطنية التي تبنتها بكل شجاعة.
 تحية من القلب لقيادة هذه الصحيفة القديرة التي تسير على نهج مؤسسها ، وعميدها الفقيد الراحل محمد علي باشراحيل ، وكذا الفقيد الأستاذ هشام محمد علي باشراحيل رحمهما الله ، كما لا ننسى التحية والتقدير للزملاء الأعزاء في القسم الرياضي ، أصحاب الجهود الكبيرة والأفكار المنير ، على ما يقدمونه من عطاءآت ، والتي تمثلت في إبراز الصفحات الرياضية ، وإخراجها بشكل لائق يليق بهذه الصحيفة العريقة، والمدرسة النموذجية لكل الأقلام الشريفة ، وكم كان لي الشرف شخصياً ، أن تكون بدايتي الإعلامية ، مع هذا المنبر الإعلامي المرموق والحر ، المتمثل في صحيفة "الأيام" الغراء ،  ولا أبالغ إن قلت أنهم كانوا خير معين لي ، حيث لم يبخلوا علي بالتشجيع والدعم المعنوي ، وقد استفدت منهم كثيراً خلال مشواري الإعلامي المتواضع.
 واليوم صحيفة "الأيام" وصفحاتها الرياضية الرائعة غير ، إذ تختلف كثيراً عن بقية الصحف بتميزها وانفرادها بالأخبار والمواضيع الجيدة والصور المتميزة التي تجذب القارئ لمتابعتها بصورة مستمرة حتى أصبح الجميع مدمناً على قراءتها.
 سلام لهذه الصحيفة الرائدة وتحية للقائمين عليها باهتمامهم وحرصهم على الجانب الرياضي وتشجيع الشباب وإبراز مواهبهم وإبداعاتهم على صدر الصحيفة ومنبرها الإعلامي الكبير الذي يحظى بمتابعة الكثير من القراء ، كما نشيد بنهج هذه الصحيفة ومواقفها الوطنية المعروفة التي سارت عليها منذ بداية الإصدار .. وتحية وسلام لكل الإخوان الكرام ، وخواتم مباركة على الجميع.