37string يمني سبورت | إكتشاف مذهل حول ما كان يأكله الانسان قبل خمسة آلاف سنة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  - كان اليمن بلداً جميلا رغم كل ما تعرض له من أفعال قبيحة من قبل كبرائه وسادته .  - ظل جماله يقاوم قبح تلك
كل يوم يمر على هذه الحرب يزداد قبول الناس بالحوثي اللعين سيما في مناطق سيطرته .. فالأنموذج الذي تقدمه الشرعية
  ▪خسارة منتخبنا امام الهند ليس نهاية العالم وليس معناه ان منتخبنا كان سيئا .. فهو نفس المنتخب الذي افرحنا
الخدمات الصحية قصور واضح    في أيام مضت وولت, كان كثير من الناس يحمل انطباعا وتصورا جميلا في نفسه عن
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

إكتشاف مذهل حول ما كان يأكله الانسان قبل خمسة آلاف سنة

الجمعة 10 أغسطس 2018 07:01 صباحاً
أجرت مجموعة من العلماء، من مركز الأبحاث الإيطالي Eurac Research، دراسة وتحاليل لمحتويات معدة المومياء، أوتزي، البالغة من العمر 5300 سنة . وأوتزي، هو رجل الثلج أو رجل الجليد - وهي أسماء أعطيت لمومياء رجل حُفظت بشكل طبيعي في الجليد منذ العصر النحاسي (حوالي3400 ق.م) في أعالي جبال الآلب، على الحدود بين النمسا وإيطاليا.
 
وسمحت الدراسة، التي نشرت في مجلة Current Biology ، بتحديد الوجبة الأخيرة، لصاحب المومياء. وبواسطة التحاليل العلمية واستخدام الأجهزة الحديثة، تمكن العلماء من العثور في جسم المومياء، على بقايا السرخس السام، ولحم الماعز الطازج أو المجفف، ولحم الغزلان والحبوب.ونقلت BBC، عن الدكتور فرانك ميكسنر الذي شارك في الدراسة، قوله:" على ما يبدو كان صاحب المومياء يتناول كميات كبيرة من المواد الدهنية. ويمكن التأكيد أن نسبة الدهون الحيوانية في معدته تبلغ 46%".
 
ويرى العلماء، أن سبب تناول الدهون بهذه النسبة العالية، يعود إلى ضرورة تجديد طاقة الجسم باستمرار لكي يتمكن صاحبه من ممارسة الصيد. وقال ميكسنر، إن دهن الماعز يشكل النسبة الكبرى من محتويات معدة المومياء. ومن الصعب تخيل كيف كان طعم هذه الدهون في تلك الحقبة، مع الأخذ في الاعتبار أنه لم يكن يستخدم آنذاك ملح الطعام.
 
وتؤكد الدراسة، أن صاحب المومياء، تناول وجبته الأخيرة، قبل أن يموت بفترة تمتد من 30 دقيقة إلى ساعتين. ويرى العلماء، أن أوتزي، مات وعمره في حدود 45 عاما نتيجة عراك مع أبناء جلدته. وتم العثور على المومياء المذكورة في عام 1991 مطمورة في ثلوج جبال الألب، وهي تعتبر من أقدم المومياوات في التاريخ.