37string يمني سبورت | بعد "الزفاف المستفز".. إيرانيون يطلقون حملة "من أين لك هذا"
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

بعد "الزفاف المستفز".. إيرانيون يطلقون حملة "من أين لك هذا"

الاثنين 20 أغسطس 2018 06:01 مساءً
تسببت صور حفل زفاف باذخ لنجل سفير إيران في الدنمارك محسن موراديان، في موجة غضب واستفزاز لسكان هذا البلد، الذين يعانون أزمة اقتصادية في ظل توزيع غير عادل للثروات.
وأطلق ناشطون إيرانيون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالكشف عن حجم ممتلكات أقارب المسؤولين، بعدما شاهدوه من "بذخ" في الحفل الذي وصوفوه من باب السخرية بـ"العرس الملكي"، لنجل السفير الإيراني والعارضة ومصممة الأزياء أناشيد حسيني.
 
وتأتي الحملة في الوقت الذي يستعد فيه الإيرانيون لتداعيات حزمة العقوبات الاقتصادية، التي فرضها مؤخرا الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيران، بعد انسحابه من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، مما سيزيد من معاناة السكان.
 
ورغم ذلك، ذكرت صحيفة "تليغراف" البريطانية أن العروسين أعلنا أنهما دفعا تكاليف الحفل من مالهما الخاص.
 
وعلق الخبير الاقتصادي المقيم في لندن منوشهر فرحبخش للصحيفة، قائلا: "كل ما على المرشد الإيراني علي خامنئي فعله، تحضير استمارة بسيطة تتضمن سؤالا عن اسم المسؤول، وكم كانت ثروته قبل (الثورة)، وكم أصبحت بعدها".
 
وصور زفاف نجل السفير الإيراني بالدنمارك ليست الأولى من نوعها التي تغضب الإيرانيين، حتى أصبح تعبير "آغازاده" الأكثر تداولا بين الشعب الإيراني.
 
ويشير تعبير "آغازاده" باللغة الفارسية إلى "الابن الغني".
 
ويقول محمد باهماني الحاكم السابق لمصرف إيران المركزي في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، إن أكثر من 5 آلاف "آغازاده" يعيشون حاليا خارج إيران.
 
ونقلت "تليغراف" عنه المصرفي الإيراني قوله: "إجمالا هم يملكون 148 مليار دولار أميركي في حساباتهم المصرفية، أي ما يعادل أكثر من مخزون العملة الأجنبية في إيران".
 
وأضاف: "نريد أن نعرف ماذا يفعلون في هذه الدول، علما أن عدد طلاب الجامعة المسجلين، ومن بينهم هو (نجل السفير الإيراني)، 300 طالب فقط".
 
وبينما انتشرت صور الزفاف على وسائل التواصل الاجتماعي، شارك منظمو الحملة صور أطفال يتسولون في شوارع العاصمة الإيرانية طهران.
 
وعلى مدار الأشهر الماضية، تشهد أنحاء متفرقة من إيران مظاهرات عارمة بسبب تدهور الوضع الاقتصادي وانتشار الفساد واضطراب النظام البنكي وارتفاع نسبة البطالة.