37string يمني سبورت | ملكة جمال مغربية تدخل السجن لقتلها طفلين مشردين
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

شؤون عامة
آخر الأخبار
مقالات الرأي
* أثار فرع اتحاد كرة القدم بعدن انتباهي بقراراته الصارمة ضد المخالفين الذين ضربوا بأخلاق ومبادئ التنافس
إنتقاد العلم يجب أن يأتي من شخص خبير ووصل إلى مرتبة عالية في التخصص الذي يمارس النقد فيه فمرحلة النقد أعلى من
همس اليراع       كانت القرارات الأخيرة التي صدرت (مساء الثلاثاء 7نوفمبر 2018م) باسم رئيس الجمهورية المشير
يقف  الشيخ احمدصالح العيسي وراء مشاركاتنا السابقه هو والمخلصين في اتحاد الكره ولجانه كونه  حريص علي
اختيارات القراء في شؤون عامة
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

ملكة جمال مغربية تدخل السجن لقتلها طفلين مشردين

الأربعاء 12 سبتمبر 2018 04:45 مساءً
قرّر القضاء المغربي مساء الاثنين سجن ملكة جمال المغرب "نهيلة إملقي" في انتظار محاكمتها، بعد تسببها في مقتل طفلين مشردين في حادث سير بمدينة مراكش جنوب البلاد نهاية الأسبوع الماضي.
 
وتقبع "إملقي"، وهي كذلك عارضة أزياء تلقبّ بـ"باربي المغرب"، في السجن منذ الأحد الماضي، حيث رفضت المحكمة الابتدائية بمراكش، بعد التحقيق معها في الحادث، إطلاق سراحها مؤقتا، وحددّت يوم الثلاثاء المقبل موعداً لانطلاق أولى جلسات المحاكمة. ووجِّهت لها تهمة القتل والقيادة بسرعة مفرطة.
 
 
وفي تفاصيل الحادث، اصطدمت سيارة "إملقي" بشجرة موجودة بإحدى منعرجات مدينة مراكش، كان ينام تحتها طفلان مشردان، وذلك بعد أن فقدت السيطرة عليها، مما أدى إلى سقوط الشجرة بفعل قوة الاصطدام ووفاة الطفلين فوراً، فتم اعتقالها.
 
ودخلت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش" على خط هذه الواقعة، وأوضحت في بيان أن "الحادث وقع في الساعات الأولى من صباح السبت 08 سبتمبر/أيلول بشارع "مولاي عبد الله بمقاطعة جيليز" في مراكش، بالقرب من كلية العلوم السملالية، إثر تعرض الطفلين للدهس من طرف سيارة فارهة تعود ملكيتها لفتاة معروفة في الوسط الاجتماعي".
 
 
وحمّلت الجمعية الدولة عبر مؤسساتها المعنية بالرعاية الاجتماعية مسؤولية ما وقع، مطالبةً بتفعيل القانون وترتيب الإجراءات القانونية في حق السائقة وعدم إفلاتها من المحاسبة.
 
وتعرف "نهيلة إملقي" بنشاطها الكثيف على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة موقع "إنستغرام" حيث يتابعها مئات الآلاف من الناس.