..... ولا تعليق !

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
** ذات يومٍ بعيد ، ذهبتُ لتوديع سفير فرنسا الأسبق لدى اليمن لانتهاء فترة عمله - وكان صديقي منذ أن كان ملحقاً سياسياً في عدن قبل الوحدة - وقد سألته عمّا خرج به من خلاصة طوال فترة عمله .. وفوجئت به يهمس لي ساخراً بمرارة طافحة : لقد خرجت من بلادكم جاهلاً بكل قواعد السياسة ومفاهيم الديبلوماسية ، وسأسعى جاهداً للدراسة من جديد !
 
وذات يومٍ أبعد ، سمعتُ عبارة من محلل سياسي بريطاني - عبر أثير الـ bbc - ستظل محفورة في ذهني ما حييت .. فقد قال : ان اليمن هو البلد الوحيد الذي يملك ماضياً سياسياً لا يمكن التنبوء به !
( لاحظوا بتركيز : ماضياً - وليس مستقبلاً - لا يمكن التبوء به ) .
 
** في محاضرة - حضرتها في صنعاء قبل نحو خمس سنوات - للسيد ديفيد تاي ، وهو خبير اعلامي بريطاني من أصول ايرلندية ، وكان برفقته زميلي وصديقي الأستاذ حسين الوادعي .. أفاد الخبير بأن المرجعيات السياسية الايرلندية فرضت حظراً على القيادات العسكرية - هناك - تجاه الوسائل الاعلامية ، اذْ يُمنع على هؤلاء الظهور في تلك الوسائل في مقابلات أو تصريحات من أي نوع وبأي شكل .
وقد أدّى احتجاب الرموز العسكرية الايرلندية عن الوسائل الاعلامية الى احاطتهم بهالة من التوقير ، بل التقديس ، التي تناسبهم كرموز بطولية لدى الجماهير .. ولو كانوا ابتذلوا صورهم وأصواتهم في الاعلام ، لصاروا محل نقد و محطّ سخرية لدى هذه الجماهير !