وضعت الرهان ، فمن يراهن !! ..

الاثنين 30 نوفمبر -1 12:00 ص
 
- بكل ثقة يمكنني وضع (رهان) مفتوح على طاولة الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية وإتحادها الكروي (المبجل) ، بقبول تحدي قدرتي على تسمية عناصر منتخبين إلى ثلاثة منتخبات كروية ( متكاملة ) من محافظة أبين (وحدها) فقط ، تملك قدرة على معانقة النجاح ، وتحقيق إنجاز للكرة اليمنية (عامة) ، يضعها في سكة مناسبة للذهاب بعيداً ، وتلامس آمال وطموحات شارعها الرياضي ولهفته ، في رؤية وجه حسن بملامح فنية جميلة ، ينسيه (بشاعة) نتائجها ، وقبح (تجاعيد) سجلاتها المخيبة ، إن ما وجدت المتابعة بالرعاية والاهتمام .
 
- ولكي أزيد (مرار) رهاني الذي أدرك مدى قدرة وحجمه ، بقدر معرفتي التامة بحجم أبعاد كروش (مترهلة) تجثم على صدر رياضة يمنية وتكتم أنفاس كرتها ، ومدى وجعه الذي سينشئ وتأثيره !! سأضع طريقة (المراهنة) من منطلق إمكانية تشكيل بنية منتخب كروي (كامل) ، معتمداً في اختياري على أندية مديرية (واحدة) فقط ، من مديريات محافظة أبين الإحدى عشر ، لصنع توليفة شابة متميزة لا يشق لها غبار.
 
- ولأرفع من حدة (رهاني) ومن علو سقفه ، وألامس حقيقة (غباء) عقول من يمثلون واجهة رياضتنا ومنتخباتها ، بتجاهلهم ثروة كروية (منتجة) بمواهب ولادة ، كتلك التي تتميز بها محافظة أبين وتاريخها الكبير ، سأكتفي بثلاثة أندية أو ناديين فقط لتكوين زوايا وأركان (بناء) منتخب قوي يجلب النجاح من ذيله ويركل الفشل على قفاه .
 
- وحتى أكون منصف في طرحي ، ولا يقال أني قد أصبت بداء (عمى الألوان) مثل من أداروا شؤون منتخبات الناشئين والشباب (فيما سبق) ، وعدم إبصار فنيي المنتخب (الاولمبي) الحالي ، ورؤيتهم عطاءات لاعبيها الموجودة على الساحة - كان آخرها التتويج بكأس الجمهورية لمنتخبات المدارس - وحماقة اعتمادهم على لاعبين عبر كشوفات (جاهزة) بإملاءات شملت (محسوبية) و تزكيات في عملية الاختيار ، أدعوهم برحابة (صدر) إلى زيارة أندية أبين وملاعبها ومدارسها ، والاطلاع على فرقها الشعبية والتمتع بدورياتها وفنونها وما يقدمه شبابها ، للوقوف على مردوداتها ، فهل تقبلوا رهاني ان كنتم تجرؤون ، فمن يراهن !! وبس خلاص ...