الأغبياء لا يصنعون مستقبل ..!!

الخميس 06 يونيو 2019 6:01 م
 “يتكلم العاقل عن أفكاره و الذكي عن أعماله و الشخص العادي عن الوقائع ويتحدث الغبي عن الأشخاص”, هذه مقولة قادمة من الشرق الأقصى وبالذات من الصين, وتبين كيف تتطور الدول وكيف يتم بناء برامجها, بل وكيف يتم إختيار اصحاب المناصب, ما جعلني أعود الى هذه المقولة الرائعة ان بعض الاشخاص عندما نقوم بمناقشة أفكار يطرحها بعض المسؤولين وبالذات في المجال الرياضي, يعتقدون أنها قائمة على أسباب شخصية, وأنها قائمة على الكره أو عدم المحبة, لذا فان هذه النوعية من الأشخاص ينطبق عليها المثل الصيني بانهم فقط أغبياء, كون الحوار يُبنى على الفكر ومناقشة قاضيا الأمة وليس الشخص الموجود في المنصب المُتغير, كون هؤلاء الأشخاص يرتحلون ويأخذون إبداعاتهم وخيباتهم معهم, لذا فإن البقاء للفكر والخطط الحقيقية المبنية على أسس علمية منهجية.
ويقوم جنود الضلال والظلام وحُراسهما بشن الهجوم تلو الآخر, والإنتقال من مربع الى مربع بغية تشويه الحقائق, وتهديد الآخرين ويثرثرون كثيراً حتى يعتقدوا أنهم يصنعون ضجيجا, لكنه ضجيج بلا فائدة غير قادر على إخفاء الحقائق, وللحق فان لهذه النوعية من البشر فائدة عيظمة نقتبسها من مقولة جبران خليل جبران في التعامل مع نوعية نحلم بأن تلحق بالديناصورات وتنقرض حيث قال ” تعلمت الصمت من الثرثار والتساهل من المتعصب، واللطف من الغليظ والأغرب من هذا إننى لا أعترف بجميل هؤلاء المعلمين”.
والفرق بين الحكيم و الجاهل ، أن الاول يناقش الرأي ، و الثاني يجادل في الحقائق, كما يعتمد العاقل على عمله فيما الجاهل على أمله, وهنا فإن الجاهل عدو نفسه فكيف يكون صديقا لغيره؟, اضف الى ذلك الحكمة المميزة “ما فاز جاهل بغنيمة إلا هلك على يديه أكثر منها”, وأسوا مصائب الجهل ان يجهل الجاهل انه جاهل, واجمل ما قيل في الجهل “المجتمع الجاهل لا يملك أفكاراً معروضة للنقاش، لأن كل فكرة في حوزته مقدسة، أو شبه مقدسة، أو ربع مقدسة”, وهذا حال أمة كاملة حولها الإعلام المُسير الى تقديس الصور والأماكن والاشخاص مهما علا أو صغير شأنها, فاصبح لدى الأمة ألف هبل ولات وعزى, وميلون وثن جديد يتمسحون بهم تقرباً الى مصالحهم الخاص كون الله بريء من الطرفين العابد والمعبود.
والمصيبة اذا تولى المناصب شخصيات يملكون صفات خاصة تتسم بالسوء, وهذه الصفات تقود المجتمع صوب الهاوية, لذا فقد جمع حكيم خصائصهم في جملة واحدة حين قال “إحذر الحقود اذا تسلط ، والجاهل اذا قضى ، واللئيم اذا حكم ، والجائع اذا يئس ، والواعظ المتزهد اذا كثر مستمعوه”, وحتى تكتمل المصيبة نحن في عصر هؤلاء جميعاً, لنجد أنه من الصعوبة بمكان أن نكون حذرين, فما ننجوا من أحد حتى نقع في شبكة الآخر.
ولن يكون الحل للخلاص من عصر الظلام الإجباري الذي يدفعنا البعض بجهل أو بخبث صوبه إلا أن ننضج فكريا ونقوى على قول الحق, وعدم الخوف ممن يدعون أنهم “مدعومين”, ونستمد قوتنا من شعر محمود سامي البارودي حين صدح في مقتبل عمره قائلا:
وَإِنِّي إِذا ما الشَكُّ أَظْلَمَ لَيْلُهُ
وأَمْسَتْ بهِ الأَحْلامُ حَيْرَى تَشَعَّبُ
صَدَعْتُ حِفافِي طُرَّتَيْهِ بِكَوْكَبٍ
مِنَ الرَّأْيِ لا يَخْفَى عَلَيْهِ المُغَيَّبُ