السبيل للجنسية السعودية

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 7:23 ص
السبيل للجنسية السعودية
من المعلوم أن الحصول على الجنسية السعودية يعد الأصعب بين جنسيات دول العالم؛ لأسباب اجتماعية وسياسية بشكل أساسي.
وبالنظر لتعاطي الدولة السعودية مع موضوع التجنيس، فإنه يمكن تقسيم ذلك منذ توحيد المملكة عام 1932 إلى ثلاث مراحل أساسية:
الأولى، في عهد المؤسس الملك عبد العزيز، رحمه الله، حينما استعان بأسماء وضعت بصمتها في تأسيس الدولة المدنية الوليدة، مثل يوسف ياسين من سوريا الذي كان وزيراً للخارجية، وحافظ وهبة من مصر مستشار سياسي ثم سفيراً للسعودية في لندن، ورشاد فرعون وزيراً للصحة، وغيرهم مستشارون ومؤرخون مثل خير الدين الزركلي، وفؤاد حمزة، وأحمد الشقيري الفلسطيني الذي كان سفير المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة. الملك عبد العزيز أدرك أن الدولة الحديثة تحتاج إلى من يضع دعائمها ويرسم خطها التنموي؛ لذلك لم يتردد في الاستعانة بنخبة من أصحاب الخبرة؛ لأن السعوديين وقتها كانوا للتو بدأوا رحلة التعليم داخل المملكة أو خارجها في مصر أو لبنان. خطوة مهمة لبناء دولة حديثة بالنظر لدول المنطقة التي كانت قد سبقتنا في التطور لأسباب سياسية أو اجتماعية، وتقدمت في مسارات التنمية.
المرحلة الثانية في عام 2005، حين طرأت تعديلات على نظام التجنيس في عهد الملك فهد، رحمه الله، بوضع اشتراطات لمن تجوز له منح الجنسية، تشابه إلى حد كبير النظام في المملكة المتحدة من حيث الإقامة مدة لا تقل عن خمس سنوات. كما أضيف نَص عبارة «أن يكون من أصحاب المهن التي تحتاج إليها البلاد»، إلا أن الطلبات التي تقدمت كانت بأعداد هائلة ربما لأن اشتراط المهن التي تحتاج إليها البلاد في تلك الفترة كان شرطاً سهل التحقق نظراً لحاجة البلد وقتها إلى تخصصات مهنية كثيرة لم تكن قد تمكنت منها المملكة محلياً.
المرحلة الثالثة، وهي اليوم - من خلال الأمر الملكي بالتجنيس على أساس الكفاءة والتميز - وكأننا منذ 1932 نصعد عمودياً لتلبية احتياجات الدولة التي تتطور وتتغير بفعل الاكتشافات العلمية والمنافسة لمحاكاة الدول المتقدمة. السعودية ضمن مجموعة الدول العشرين الأعظم في تأثيرها الاقتصادي، وهذه الميزة ليست سهلة، وهي استحقاق لا منحة، تتطلب الاستدامة في العمل لتحقيق المزيد من التطوير.
ما الذي استجد في نظام التجنيس اليوم؟ باختصار المملكة ستقدم الجنسية السعودية للمتميزين. والتميز حالة فريدة وليست شائعة. التميز لا يعني الحصول على درجات علمية عليا أو التخرج في جامعة مرموقة. التميز حالة استثنائية لمن يملك قدرة على الإبداع والابتكار. وعلى هذا الأساس، فإن الأمر الملكي الصادر بتجنيس أصحاب الكفاءات لن ينتج منه إلا أعداد محدودة منتقاة بعناية، تخضع للإرادة الملكية بالموافقة.
والوضع في السعودية ليس كغيرها من الدول ذات التعداد السكاني الضئيل التي تضطر إلى التجنيس لملء الشواغر في قطاعاتها. السعودية تقدمت في مجالات مختلفة، أبرزها الطب والهندسة خلال مدة ليست طويلة من عمر الزمن، ولديها سجل متقدم في براءات الاختراع خاصة من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ويبلغ متوسط براءات الاختراع السعودية المسجلة دولياً نحو 450 كل عام. فإن كان هذه الحال فلماذا تحتاج السعودية إلى استقطاب كفاءات علمية؟ السبب ببساطة هو نقل المعرفة بأقصر الطرق وأوفرها زمناً. الثورة الصناعية الرابعة اتضحت ملامحها في التقنية والذكاء الصناعي، بكل تطبيقاتها التي يصعب حصرها. ومن يفُته قطار التهيئة لهذه الثورة سيظل خلال مائة عام قادمة على الأقل تابعاً للأقوياء الذين تقدموا الصفوف.
والتجنيس ليس بدعة جديدة؛ فالولايات المتحدة رغم ما تملكه من ثروة بشرية متميزة في كل التخصصات، لا تتردد في كسب المزيد، وتقديم مغريات كبيرة للمتميزين في كل قطاع. الاستزادة من الكفاءات هو استزادة في القوة الاقتصادية. الأمر ينطبق على إسرائيل التي تقدمت دول العالم في التقنية بعد استعانتها بالهنود، وألمانيا التي انتقت من اللاجئين السوريين الأكثر إبداعاً والأهم في التخصصات التي تحتاج إليها. الدول باختصار تتنافس على رأس المال البشري، العقل الفذ هو الماكينة المنتجة، في الذكاء الصناعي أو الفيزياء النووية أو النانوية والطاقة المتجددة، وابتكارات تحلية المياه ونظم الاتصالات. العلوم هي مفتاح الثورة الصناعية الرابعة، والدول التي فهمت هذه المعادلة تسارع لتعديل أنظمتها لاستقطاب أو الإبقاء على الكفاءات والمبدعين على أرضها.
في كل الدول المتمدنة يشكل المهاجرون أو الأجانب نسبة كبيرة في سوق العمل؛ لكفاءتهم. الكفاءة هي القيمة الحقيقية للمنافسة. ومع أن السعودية من خلال الأمر الملكي الأخير بمنح الجنسية السعودية للمتميزين فتحت الباب للحصول على الجنسية الأصعب في العالم، إلا أن هذه الجنسية ليست هبة ولا هدية، بل مقابل الإبداع والابتكار والفكرة الاستثنائية. «رؤية المملكة 2030» تناولت بأهمية شق الابتكار والبحث العلمي، وهذا الأمر الملكي أهم ما يمكن عمله لتفعيل بيئة الاستثمار في هذا الجانب.
أولى خطوات النجاح أن تدرك حاجتك، ثم تبدأ بتمهيد كل سبيل للوصول إليها، من عهد المؤسس إلى اليوم في عهد الملك سلمان، الاستراتيجية نفسها؛ تسخير كل الأدوات الممكنة ما دامت إرادة التطوير والتحضر قائمة.