الأسرة تتسلم جثمانه .. طلب غير متوقع من محامى قتيل فيلا نانسى عجرم

الجمعة 10 يناير 2020 7:04 ص
الأسرة تتسلم جثمانه .. طلب غير متوقع من محامى قتيل فيلا نانسى عجرم
قررت اسرة القتيل محمد موسى استلام جثمانه من المستشفى وذلك بعد أن كانوا يرفضوا هذا الامر بسبب التحقيقات التى تجرى حاليا بعد واقعة اقتحام منزل نانسى عجرم.
وقررت اسرة القتيل أن تدفنه في مسقط رأسه "دمشق"، في ظل استمرار التحقيقات ومتابعة الدعوى، عبر وكيلهم القانوني.
 
وقال المحامى قاسم الضيقة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك : "أطلب من أسرة الفنانة نانسى عجرم أن ترعى أبناء القتيل، وأن تحرص على زيارتهم.
وأضاف قاسم قائلا : "حبذا لو السيدة نانسي عجرم قامت بزيارة لأولاد المقتول والتعهد برعايتهم واحتضانهم بعد نيلهم رتبة يتيم، لكان المشهد أرقى ويستحق الثناء".
وكان كشف المحامى قاسم، وكيل القتيل محمد موسى عن العديد من التفاصيل الجديدة بالقضية التى تنظر حاليا امام القضاء اللبناني في واقعة اقتحام منزل الفنانة نانسي عجرم.
قال قاسم لقناة الجديد : هناك عدة أدلة تؤكد أن الدكتور فادى الهاشم مذنب فى قتله للشاب السورى محمد موسى وذلك فى واقعة اقتحام منزل نانسي عجرم.
وأضاف قاسم قائلا : المثير للدهشة انه حتى الان لم يتم الكشف عن التقرير الجنائى على الرغم من إطلاق سراح الدكتور فادى الهاشم وهو أمر غير قانونى حيث ان هذا التقرير الذي يحدد هل يمكن إطلاق سراحه أم لا.
وأوضح قاسم قائلا : هناك بعض الأدلة التى تكشف حقيقة الأمر واقدام فادى الهاشم على ارتكاب جريمة القتل ولعل من أبرزها الفيديو الذى تم انتشار أجزاء منه محذوفة مما يؤكد ان هناك تلاعبا فى الفيديو.
وأشار قاسم قائلا : كما ليس من المنطقي وجود فيلا بها حراس وكاميرات مراقبة وانذارات ولم يتم الكشف عن هوية القتيل الذي دخل الحديقة الخاصة بالفيلا وجلس بها ما يقرب من ساعتين حسب حديث نانسى عجرم وزوجها.
واستطرد قاسم قائلا : مع وجود ثلاثه من الحراس ودخولهم الفيلا أثناء الواقعة فكان يمكن ان يتم حل الازمة دون اندفاع الدكتور فادى الهاشم وإقدامه على قتل محمد موسى وخاصة ان القتيل كان يحوز سلاحا "فشنك" وهنا لا تتوافر لديه نية القتل والإجرام الذى يتسم به بعض المجرمين والمحترفين فى السرقة والسطو.
وتعرضت فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في نيو سهيلة بلبنان للاقتحام فجر الأحد الماضي، من قبل أحد الأشخاص بغرض السرقة، حسب التحقيقات الأولية.
وأشارت التحقيقات إلى أن زوجها فادي الهاشم قتل الجاني في حالة دفاع عن النفس وعن أسرته، بعد التأكد من مهاجمة السارق للمنزل وهو مسلح، وأفرجت السلطات عن زوجها.