أفيقوا بالله من سكرتكم!

الجمعة 03 أبريل 2020 10:42 ص

الشعب يتعرض للموت بكورونا والأطراف المتصارعة في بلادي لم تكتفي بإعلان الحرب أو التهديد به في مواجهاتهم  للشرعية الدستورية شمالا وجنوبا، شرقا وغربا..

لم تكتف تلك الأطراف بذلك بل يفاقمون الأمر في اقلاق امن المواطن وسلامته بنشر الأخبار المظللة والعارية من الصحة والاشاعات المغرضة ..  أيها المتحاربون وانتم الذين تمسكون بزناد السلاح وتسيطرون على فوهات المدافع ، إذا كنتم رجالا حقيقيون نرجوكم اليوم باسم الإنسانية ان تتفقوا مع الشرعية في  الجزئية الانسانية وانقاذ الشعب من كورونا أولا،  مالم فإن تفشى الوباء لن يقضي على سكان مدينة بعينها بل سوف يمتد إلى قراكم ومناطقكم واهلكم الذين تعتقدون أنهم في مأمن من ذلك.  

تبا لكم من قيادات بلا إنسانية أو ضمير أو حتى عقل تدركون به عواقب تعنتكم ورفضكم التعاون فيما بينكم من أجل إنقاذ الوطن والمواطن. تبا لكم وانتم تسعون الى السلطة والانتصار في صلاتكم و هذه الحرب القذرة التي لا يبدو لها أفقا سوى فناء شعب وتقطيع أوصال وطن وبيعه حريصا بل وضياعه. 

أكاد أجزم في وضع كهذا بأن السلطة بالنسبة لكم لم تعد سوى مغنما أفقدكم رشدكم وسلامة التفكير وأنساكم مسئوليتكم تجاه المواطن والوطن. 

افيقوا بالله من سكرتكم هذه فالأرض سوف تبقى وتُحكَم من جديد ولكن المواطن هو من سوف يفنى، فهل ستحكمون الأطلال، إن عاش واحدا منكم.