هذه الحلول قبل ضياع ليبيا واليمن !!

Thursday 16 July 2020 9:46 am
حروب متوالية، وجثث الجند تسكن القبور وقادة متحاربون يبحثون عن القصور، والحلم يراود أهل القبور بالجنة وأهل القصور بالحكم، ولم يتنبه أي منهم إلى صعوبة الطريق سواءً أكانت للجنة أو القصور، فلكل منهما ثمن غال، فالجنة تحتاج للعمل والبراءة من دماء المسلمين، فيما القصور تحتاج لرضى رعاة الحرب الداعمين بالمال والسلاح والمواقف والساعين لإستغلال ثروات اليمن وليبيا اللتين تعيشان أصعب الظروف، ولم يهتدي فيهما قادة الموت لطريق السلام والأمان ولم يمنحوا الحياة لشعوب طال إنتظارها للأمل وغاب فيها الحُلم.
فالحروب يتم إدارتها من مناطق بعيدة بل من خارج الحدود، فيما القتلى يتساقطون على أراضي البلدين، لتتزايد المعاناة الإقتصادية والأمنية والنفسية لأهالي القتلى والجرحى من جميع الأطراف ذات الجنسية الواحدة، في ظل فشل الجبهات المتصارعة في الوصول إلى لغة المواطنة والإنسانية لإنقاذ أبناء جلدتهم من موت محقق سيطال الغالبية العظمي، فقادة الجبهات المتناحرة غير قادرين على مد اليد لمصافحة الشقيق الآخر خوفاً من غضب دولة بعيدة لا شأن لها باليمن وليبيا، ليصبح الإعتذار والتقارب اللغة الأصعب بين الباحثين عن الموت، ليتوقف البناء والعمران ويحل الخراب بكافة أنواعة من خراب تعليمي وصحي وفي البنية التحتية وفي الحالة النفسية للمواطنين الذين لا يخلو بيت من بيوتهم من مأساة تدمي القلوب.
وللحق والتاريخ يحتاج السلام إلى قرارات صعبة، وللحق أيضاُ يحتاج إلى رجال أصحاء الفكر والنهج وتسبق إنسانيتهم مصالحهم، وهذا ليس في اليمن وليبيا فقط بل نجده في فلسطين، فالمصالحة بين الأشقاء هي الأصعب في تاريخ العرب حيث يفشل الكثيرون في الإعتراف بالأخطاء ويعتبرون ذلك دليل ضعف، ونجد أن مجرمي التاريخ الحديث والقديم لا يعتذرون لقتلاهم لذا لم تعتذر بريطانيا وفرنسا وايطاليا والولايات المتحدة عن جرائمهم التي حاقت بالإنسانية جمعاء، وبالتالي على المتحاربين في ليبيا واليمن عدم الإقتداء بهذه الدول التي خرجت من قاموس الإنسانية، وعليهم أن يهتدوا إلى طريق النجاة باللجوء إلى السياسة والدبلوماسية كونهما افضل الطرق لحل الصراعات والنزاعات.
إن ابرز وأفضل الحلول في الدولتين يأتي من التدخل العالمي وفرض إستبعاد جميع من تلوثت آياديهم بالدم الليبي واليمني، وهناك في الدولتين مجموعة كبيرة من أصحاب الفكر الناضج القادرين على كسب إحترام الشعبين وقيادتهم صوب الأمان والبنيان، من خلال تنظيم برامج التنمية وتوجهها نحو المشاريع التي تحسن من علاقات وحياة المجتمع، وتوفير القروض الصغيرة لأبناء الشعبين من أجل الإنتقال السريع بالاقتصاد من هش إلى متماسك للوصول إلى الإقتصاد القوي، وهذه أمور يجهلها حملة السلاح من عسكريين وطنيين ومرتزقة، وبالتالي يوجب استبعاد جميع هذه الاطراف من الحلول النهائية وتعويضهم بشخصيات تلاقي ترحيباً شعبياً.
لقد قدم الليبيون واليمنيون تضحيات كثيرة دون فائدة تُرجى في استقرار البلاد،لذا فان الحل يكمن بالقدرة على اقناع حملة السلاح بتركه وتقبل الرأي الاخر، وإبعاد دعاة الحرب وصُناعها وبالذات الذين لم يتم استدعائهم من دول أخرى لخوض الحرب في البلدين، وهؤلاء كان لهم دور في إطالة أمد الحرب وزيادة سفك الدماء وتدمير البنية التحتية الشمولية، ومن هنا فإن على العالم أن يتدخل لحل النزاع في الدولتين رحمة بشعوبهما، وذلك بتشكيل مجموعة اتصال دولية تشمل دول الجوار في ليبيا واليمن، وممثلين عن جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي ومنظمة التعاون الاسلامي وجميع الدول التي شاركت بالحروب بالسلاح او بالنفوذ، حتى تكون القرارات نهائية وإلزامية لجميع الأطراف المتحاربة، وأن تكون رسالتهم واضحة لا لُبس فيها بأنه لا مناص للمتحاربين من الحوار ثم الحوار فالحوار وصولاً لحل ينقذ الشعبين وطبعاً لا يوجد حل جاهز يرضي المتقاتلين بالإنابة مما يجعل الحل صعباً لكنه ليس مستحيل.