عرافة يهودية قالت لـ (علي عبدالله صالح): ستقتل إن قمت بهذا الأمر فتوقف على الفور عن القيام به.. وبعد سنوات نسي النبوءة ونفذ ما في رأسه فحصل ما كان يخشاه!!

Saturday 17 October 2020 6:52 am
عرافة يهودية قالت لـ (علي عبدالله صالح): ستقتل إن قمت بهذا الأمر فتوقف على الفور عن القيام به.. وبعد سنوات نسي النبوءة ونفذ ما في رأسه فحصل ما كان يخشاه!!
في عام 2007 صنعاء.. كانت إشاعة قوية تتردد ان الرئيس لا يريد إكمال بناء جامعه لان عرافا حذره..انه بمجرد بناء الجامع سيضيع حكمه ويقتل.. كما اطيح بالرئيس بصدام حسين  وقتل بعد ان افتتح جامعه الكبير “ام المعارك” ، وكما قتل الرئيس “رفيق  الحريري”  وهو يبني جامعه “محمد الأمين” في بيروت
غير أن علي عبد الله صالح،  يبدو انه استجمع شجاعته في الأخير.. وقرر بعد سنوات من المماطلة افتتاح الجامع  في 2008..اكبر جامع في أفقر بلد عربي .
ومرت السنوات  ونسي الناس الإشاعة والعراف ، وجاءت احتجاجات 2011  الشعبية التي كان سببها الاهم هو تفشي الفقر، الاحتجاجات الصادقة التي استغلتها الاحزاب للنيل من خصمها الذي تنازل عن الرئاسة.
و بقي صالح  في المشهد.. الرجل القوي.. الداهية.. الذي انتقم من خصومه  وأثبت أنه الأذكى.. والأقوى خاصة بعد أن اخرجهم جميعا من اليمن وبقي هو.. وبهذا فند الإشاعة وكلام العراف.. الى الأبد،  ومرت السنوات إلى  ان جاء اليوم.. الذي  كان فيه ” الجامع”  مجرد سبب.. ادى لمقتل صالح..
 
قتل صالح ولم يقتل الفقر ..
قتل الرئيس صالح وبقي الجامع والصراع في اليمن والفقراء، لقد ازداد عدد الفقراء من العام 2007 إلى 2017 ليصل إلى أرقاما مهولة ” ثلثي السكان تحت خط الفقر”.
 
من مقال سابق للكاتبة منى صفوان..