برشلونة لا يتوقف عن "تقدم الهدايا" للمنافسين

Tuesday 23 February 2021 10:45 pm
برشلونة لا يتوقف عن "تقدم الهدايا" للمنافسين
واصل لاعبو فريق برشلونة الإسباني، الوقوع في الأخطاء الفردية خلال مباراة قادش بالدوري المحلي، بعد أن تسبب لينغليه في خسارة البلاوغرانا نقطتين للتعادل بارتكابه خطأ داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الأخيرة.
وتعادل برشلونة بهدف مقابل آخر ضد قادش في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب كامب نو في الأسبوع الـ 24 من الدوري الإسباني.
وبحسب صحيفة "الموندو ديبورتيفو" فإن الأخطاء الفردية التي يقع بها لاعبي برشلونة في المباريات خلال الموسم الجاري، أصبحت تمثل هدايا يقدمه البلاوغرانا للمنافسين في مباراة تلو الأخرى.
وأشارت أنه لولا الأخطاء الفردية للاعبي برشلونة، لجمع الفريق 9 نقاط إضافية كانت لتضعه في صدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني في الموسم الجاري بدلًا من الوقوف على بُعد 8 نقاط من أتلتيكو مدريد المتصدر.
وبدأت هدايا برشلونة في مواجهة خيتافي في بداية الموسم، حيث تلقى البلاوغرانا الهزيمة الأولى في الدوري بعد ثلاث مباريات فقط، وكان بطل الرواية حينها فرانكي دي يونغ بعد أن تسبب في ركلة جزاء حصل عليها دجيني في الدقيقة 56 ليحكم على المباراة بالنهاية بتسجيل الهدف الثاني (2/0) للفريق الأزرق.
وثاني الأخطاء جاء من نيتو، الذي كان يحرس مرمى برشلونة في فترة غياب تير شتيغن للإصابة ببداية الموسم، ورغم حقيقة الظهور بشكل طيب إلا أن الفريق لم يسلم أيضًا من خطئه في مواجهة ألافيس حين أعاد بيكيه الكرة إلى الحارس تحت ضغط من المنافس، ولكن لم يحسن نيتو التصرف وتسبب في استقبال هدف التعادل ليخسر البلاوغرانا نقطتين في مشوار الليغا.
وثالثًا الخطأ الثنائي في واندا ميتروبوليتانو في مواجهة أتلتيكو مدريد، فبعد أن كانت المباراة في طريقها للنهاية 0/0 بالشوط الأول، وقع بيكيه في خطأ التأخر في التغطية والسماح لكاراسكو بالانفراد، وفي الوقت نفسه وقع تير شتيغن بخطأ الخروج من مرماه بمسافة كبيرة وموجهة الخصم دون انتظار عودة المدافعين الأمر الذي انتهي بالهدف وفوز الروخيبلانكوس 1/0.
وكانت هناك واقعة أخرى للينغليه أمام نفس المنافس، قادش، في مباراة الذهاب بعد أن أظهر رعونة بالغة في التعامل مع الكرة في الدفاع، ومررها قصيرة إلى تير شتيغن الذي لم يتمكن من إبعادها أمام ضغط نيغريدو واستفاد المهاجم المخضرم من تحقيق الفوز لفريقه (2/1).
خطأ آخر وقع فيه تلك المرة أراوخو ضد إيبار، فبعد أن سجل برشلونة التقدم بهدف دون رد، جاء الأوروغوياني ليرتكب خطأ عمره في الدقيقة 57 بعد أن فقد السيطرة في وسط الملعب أمام ضغط كيكي غارسيا الذي حصل على الكرة وانفرد بتير شتيغن وسجل هدف التعادل ليكتب خسارة نقطتين إضافيتين ضد البلاوغرانا.
وبجانب الأخطاء التي حكمت على الإخفاق لبرشلونة بالخسارة أو التعادل، هناك كرة أخرى أخطأ فيها صامويل أومتيتي وكاد يتسبب في خروج الفريق من كأس الملك أمام غرناطة، لولا التألق في الدقائق الأخيرة من غريزمان وألبا والتعادل 2/2 والفوز 5/3 بعد الوقت الإضافي لحسم الوصول إلى نصف النهائي.