صدارة رجال الشيخ عثمان

Sunday 31 December 2023 5:13 pm
----------

   - اسمعوا أصواتنا، ولا تنزعجوا، فقد كان استرجاعنا الصدارة، مسألة وقت ليس إلا .

  - عدنا إلى الخانة رقم واحد في الجدول، وهذا مكاننا الطبيعي، والذي نستحقه.

  - بمشيئة الرحمن، لن يتغير مشهد الختام، ففي النهاية ستتكرر اللوحة نفسها، ولأبد أن نكون الأول على منصة التتويج، وقمة الذهب. 

   - ندرك أنهم يلهثون خلف بطولة، أي بطولة، قد تحفظ ماء وجوههم أو ماتبقى منه.

  - قد تساورهم أحلامهم، وتأمرهم أمانيهم، ولكننا مازلنا نحن نملك قرار كل بطولات كرة القدم في عدن.

   - عشم إبليس في الجنة أن يلمسوا أذن كاس أو يرفعوا قعر درع، فعند المحطة الأخيرة سيكون بيارق الهاشمي البطل .

  - ستنتهي البلبلة، وتدركهم الخيبة، والحسرة، ولن يجدوا غير أصابع الندم يقضمونها، هذا أن كانوا مازلوا يحتفظون بكل أصابعهم.

  - سيعلمون أنهم مجرد زوبعة في فنجان، وأن طموحاتهم ليس أكثر من أضغاث أحلام، وستستمر سنوات عجافهم. 

  - الميدان امتحان، وصهوة الجواد تشتي فرسان، وهذا زمن رجال الشيخ عثمان.

  - حقهم أن ينافسوا، وقد يكون الثاني شرفا لبقية القمصان، والألوان، وفخرا يرسمونه على شعاراتهم، وهتافاتهم.

  - وفي دستورنا الأخضر، كل شيء غير الأول، بمثابة كبوة، وكل سطر لا يسجل مجد ، لا نقراءه، وكل حدث بدون إنجاز ، نتركه، ونسعى إلى تجاوزه .

   - الأعداد من الرقم أثنين، ومابعده، حذفناها من قاعدة الانتصار ، ولا عزاء للأخرين.

   - طالما كنا، والمنافسة وجهين لعملة واحدة، والسنوات، والمنصات، والاشارات في عدن كلها خضراء.

  - هل سمع الجميع اليوم زئيرنا ؟، مخيفا ليس كذلك !.

- ياسر محمد الأعسم/ عدن 2023/12/30

الأكثر قراءة