37string يمني سبورت | الوزير نايف البكري يكتب : اللواء علي ناصر هادي .. عام على الفوز بالشهادة
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
  لا تتعجب عزيزي القارئ من العنوان.. لست أنت المعني أبداً، لكنه كل مزيف.. كل حقير.. كل مدعٍ.. كل من تسول له نفسه
  يستعد اتحاد كرة القدم في العاصمة المؤقتة عدن لإسدال الستار على العرس السنوي الذي اعتاد تنظيمه مع حلول شهر
   * المتابع لنشاط صحيفة "الأيام" خلال شهر رمضان المبارك ، وبالذات في صفحاتها الرياضية التي ظهرت بشكل
يأبى (آل عشال) إلا أن يدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه..بذلا وعطاء وشجاعة وموقفا وفداء وتضحية وحبا للوطن، ذلك
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الجمعة 06 مايو 2016 01:06 مساءً

الوزير نايف البكري يكتب : اللواء علي ناصر هادي .. عام على الفوز بالشهادة

 

 

قَالَ الرسول صلى الله عليه وسلم : " من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد" .. فما بالنا بمن قتل دون ذلك كله ؟!.

قبل أكثر من سنة حمل الشباب والرجال في عدن الحبية والجنوب عموما ارواحهم على اكفهم وخرجوا الى ساحات التضحية والدفاع عن الارض والعرض والنفس والدين، فخاضوا معارك عزة وشرف وتضحية وإباء لمواجهة الغزاة حتى تم تحقيق النصر.

وخلال معركة الكرامة التي تم من خلالها التصدي ودحر مليشيا الحوثي وجيش عفاش، فقد الوطن نخبة من أعز رجاله الذين ارتقوا وفازوا بالشهادة، من ضمنهم وفي طليعتهم الشهيد اللواء الركن علي ناصر هادي، القائد الفذ الذي عاد الى ربه مقبل غير مدبر وهو يدافع عن عدن، كنموذج للتضحية والاستبسال قل نظيره.

من خلال موقعنا في السلطة المحلية و قيادة مجلس المقاومة ، كنا قريبين من الشهيد ، واتذكر انه عند زيارتنا الى التواهي عبر البحر من ميناء البريقة ، وكان مقصد الزيارة تفقد الاوضاع هناك وشد ازر المقاومين في جبهتي التواهي والقلوعة، واللقاء بالشهيد القائد علي ناصر هادي ، الذي بارك تشكيل المجلس الاعلى للمقاومة وبارك كل الجهود التي بذلت لتنظيم المقاومة وتوحيد صفوفها .

وتمر علينا اليوم ( 6 مايو 2016م) الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الوالد اللواء علي ناصر هادي ، وقد اصبحنا ننعم - في عدن والمحافظات المحررة عموما - بالحرية والأمن والاستقرار الواعد بعودة عجلة التنمية الى الدوران لبناء مستقل زاهر لكل ابناء الوطن، وهي مناسبة يجب ان نجدد من خلالها العهد والوفاء لكل الشهداء بالحفاظ على الانجازات التي سطرتها دمائهم، والسير على نهجهم في الدفاع والبناء حتى تحقيق كامل الاهداف المشروعة لشعبنا. عام مر على الرحيل والفوز بالشهادة .. واعوام من بعده ستمر في البناء وتحقيق الانجازات، وستكون ذكرى شهداء المقاومة خالدة متجددة مع كل انجاز يتحقق او مرحلة يتم تجاوزها بنجاح. الرحمة للشهداء جميعاً .. ونسال الله ان يعيننا في مواصلة السير على نهجهم.

 


- البكري مع الشهيد هادي / ارشيف:

من صفحة الوزير نايف البكري