37string يمني سبورت | الاعلام الرياضي اليمني .. ونافذة شرق القارة!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
 ما اعرفه عن الفشل الكلوي انه مرض له نصيب من عباد الله في كل الارض، وبه يموت عدد لا بأس به من الناس، وهو داء
  أعذرني أخي وصديقي البشوش أبداً أمين أحمد عبده أن أزورك وأسأل عنك عبر عمودي هذا، مستميحاً العذر منك لعدم
  أي ذنب اقترفه هذا الرجل لكي يمنع من العودة الى عدن؟.   هل كان لصا؟ هل كان فاسدا؟   هل هرب من عدن حينما
  الضمير في "منها" يعود إلى بعض الأقطار العربية التي دمّرتها الحروب ومزقتها الانقسامات . أما ماذا سيتبقى
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الثلاثاء 25 يوليو 2017 06:53 مساءً

الاعلام الرياضي اليمني .. ونافذة شرق القارة!

 
× فتحت بطاقات الاتحاد الدولية للصحافة الرياضية الممنوحة  للإعلاميين اليمنيين  أفاقا جديدة نحو إعلام يمني هادف يسهم بمعية الجهات الأخرى في تطوير كرة القدم اليمنية وبقية الألعاب الأخرى.
×فمنح البطاقات الصحفية وفتح نافذة دولية لدى زملاء الحرف الرياضي حرك مياه الإعلام الرياضي الراكدة منذ أكثر م̷ن ١٧ عاما عاش فيها الإعلام اليمني موت سريري وانقسم حيالها الإعلاميون وضعفة شوكتهم حتى باتوا سلعة بسيطة يتلاعب بها البعض الأمر الذي جعل من الإعلامي مجرد مسترزق ومتسول لسفريه هنا أو هناك جعلته يغض الطرف عن كثير م̷ن القضايا الرياضية الساخنة التي لم يتم التصدي لها لكون كيان الإعلام قد ضرب  ضربة قاتلة جعلته أسير الذكريات والآلام.
×وبمجرد إعادة نافذة الأمل وترتيب البيت الإعلامي ارتفع سقف الطموح والأمل لدى الزملاء في إن يشاهدوا كيانهم قد أعيدت له الحياة من جديد برؤى وأفكار جديدة انبرى لها عدد من زملاء الحرف الذي عز عليهم الوضع الذي وصل إليه حال الإعلام والصحفي الرياضي من خلال عدد من الخطوات الطيبة الذي حظيت بمباركة الاتحادين الخليجي والأسيوي..
×وعلية فإننا نشد على أيدي الزملاء إن يضعوا أيديهم فوق بعض وان يفسحوا المجال للزملاء المبادرين في إن يرسموا مستقبل الإعلام بهدوء بعيدا عن المناكفات وخلق العثرات لأجل إن أكون إنا في المقدمة !!
×فما شاهدناه من تحركات وخطوات تجعلنا أكثر تفاؤلا بان مستقبل الإعلام الرياضي اليمني مبشر وان القادم ملئ بالمفاجآت الكفيلة بوضع أفضل لكيان الإعلام الرياضي الذي نفض غبار الخمول والكسل ولبس ثوب الأمل القادم من شرق وغرب القارة ..ودمتم بود.
25 يوليو