حزني عميق لرحيل واصل الضبياني

السبت 06 يونيو 2020 8:50 ص
احتجت الى عدد كبير من المنشورات حتى اتأكد من خبر رحيل صديقي المحترم واصل علي الضبياني..
وفي كل منشور خبري حرصت على قراءة التعليقات..لعل وعسى اجد من يقول: هي فقط كذبة ابريل وقد تأخرَت..
يا ألله .. ما أشد سوء فهمي وقلة حيلتي وضعف تصوراتي عن الحياة والموت..
وإذن..مات منسي اليمن واصل..الشاعر الجميل والكاتب الرياضي المبهر وإبن البلد الذي التقيته مرة واحدة فأحببته اكثر..
في كل مرة توقفت فيها امام مايكتبه كنت اختزل اعجابي  في كلمتين..واصل ياواصل..
حزني عميق لرحيل واصل الضبياني.. عميق لأنه مات..  ولأنني 
احببته ولم أُطوّع ظروف التباعد لصالح تكرار التواصل المباشر..
ما اكثر اوقات فراغي وما اسوأ ادارتي للوقت..وحسب تفسير واصل لكل شيئ..ذنوووب.
يااااااه..
هل ينفع ان اتواصل مع واصل بالعودة الى صفحته بعد ان كنت فقط اكتفي بما يعرضه فيسبوك من تجلياته بصورة تلقائية خارج البحث في الحائط..فما وجدت..؟
افكار واصل مبهرة عندما ينتقد..عميقه عندما يتأمل..
ومدهشة عندما يستشرف دنو الموت..
يقول واصل في بعض من منشوراته..
اتغلقت كل الابواب..
يارب ماغير بابك..
من يطلبك قط ما خاب..
يممت وجهي جنابك..
لي ذنب غير انت تواب..
ويقول واصل..
النوم في نظري هو التعويض العادل عن كل بشاعات هذا العالم وسخافاته..اوافق وقلدني الله ماقد رقدت بعمري زي السنتين الأخيرتين.
ولم ينس واصل الضبياني ان يغادر حياتنا فجأة دون نصيحتين..
تسامحوا وتصافحوا..وليعفو بعضكم عن بعض..الدنيا كاذبة..خادعة ماكرة..لا يجب ان تأمنها ساعة والموت حولنا بكل مكان هذه الأيام..وأحمق من يحمل فيها
 أو يظلم..
ولأنه واصل الضبياني الذي يحب الناس لم ينس وهو يودعهم ان ينصح بتجاوز الذكريات الموجعة..ولعله كان يقصد موته:
الذكريات التي لا تموت تُمِيت..
هذا هو واصل الضبياني الذي اطلب منكم ان تترحموا عليه..
رحمة الله تغشاك ياواصل الضبياني ..ويارب اسكنه جنتك وتحنّن  على اسرته وألهمهم وجميع محبيه الصبر والسلوان..
انا لله وإنا اليه راجعون..
من صفحة الكاتب في فيسبوك