37string يمني سبورت | ملعب التلال !!
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    لم أشعر بأي أسف لتعمد تغييب القضية الجنوبية وممثليها من جدول أعمال مشاورات جنيف (السابقة الفاشلة أو
*  تعودت كل صباح على رسائل الزميل فهمي باحمدان الصباحية (الواتسابية) الجميلة .. غير أن رسالة صباح أمس الأول
مع إنبلاج فجر يوم الخميس الماضي ومدينة المكلا تتأهب لاستقبال يوما" جديدا" من أيامها الحافلة بالحياة والنشاط
   التقيته أول مرة قبل الوحدة في العاصمة السورية دمشق في دورة للصحفيين الرياضيين.. جاء من عدن ومعه الزميل
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الاثنين 09 أكتوبر 2017 10:30 مساءً

ملعب التلال !!

 من غير المعقول أن تظل أبواب الطريق صوب معاشيق وحيث هو ملعب نادي التلال العريق ، موصدة في وجه التلاليون بينما هناك من يمر ويدوس عشبه الأخضر ليمارس كرة القدم بأريحية، وأصحاب الحق شباب عميد أندية الوطن ومفخرة الرياضة اليمنية قابعون في المنازل أو يبحثون عن أي مساحة لممارسة تمارينهم التي يمنح لهم فيها في بعض الأوقات على ملاعب الأندية ساعات ما قبل العصر (2-4) في عز الشمس.
 
تعتقدون من المسئول عن هذا التصرف الأعوج ، هل هي فوضوية المرحلة التي أصبح فيها الباطل حق .. أم هي نظرة ناقصة لا تعترف بالمسئولية من جهات الاختصاص في القرار الرياضي في عدن ومحافظها وطابوره الطويل من الوكلاء .. هي صورة مشوهة يلامسها الخزي .. لان التلال بادراته ومنتسبيه ولاعبيه رضخوا للشق الأمني فيما يخص منطقة معاشيق بصفتها التي تحتوي  رئاسة الدولة والوزراء .. فقبلوها على مضض خصوصا بعدما تاهت الحلول وظل الجميع يتفرج لهم وهم يتنقلون مابين ساحل أبين وساحات فاضية لممارسة تمارينهم إستعدادا للمسابقات المقامه في عدن.
 
ارتضى التلال أن يبقى بعيدا عن ملعبه وإدارته، انطلاقا مما فرضته الوقائع ، لكن أن يمر الآخرون للعبث بالملعب وممارسة كرة القدم بين أحضان ملعبه وهم بعيد فتلك هي الوقاحة " اعتذر هنا" لكنها فعلا كما اسميتها .. فهل يتخلى من يديرون الوضع الأمني في تلك المنطقة عن جزئيات مهمتهم لفتح البوابة أمام الآخرين بينما يمنع ناشئو وشباب وكبار التلال للتواجد وممارسة التمارين في ملعب ينتسب إلى تاريخ لا يضاهى  ينتمي إليه ملايين من العشاق .. هنا على جهات الاختصاص في رئاسة الوزراء، كشف تلك الملابسات التي تسمح بالعبث في ملعب كلف الملايين وملكية شباب التلال.
 
الى التلال وبفخر، أن نبعث برسالة واضحة للقائمون على شئون تلك المنطقة ..بتحمل المسئولية وعدم السماح بالعبث بملعب التلال ، دام هناك اصرار بانها منطقة أمنية لا تسمح بعبور لاعبيه لخوض تمارينهم اليومية .. فيكفي التلال أنه قدم مرافق الملعب ومبناه الجديد لتكون مكاتب رئاسة الورزاء .. فكونوا في مستوى المسئولية ولا تأكدوا للناس فوضوية يدور عنها حديث طويل .. حافظوا على الأمانة التلالية المتمثلة بملعبه ومرافقة وما حوليها .. لا تسمحوا بأن تكون مساحة عبث من سكة فوضوية من يمسكون بجوانبها الأمنية.
 
حرم التلال من ملعبه فلا تحرموه أمنيات أن يجد هذا الملعب بعد حين في حلة صالحة لاستعادة روح النشاط على معشبه الأخضر.. هذا التلال .. هذا المجد والروح التي تحيا بها رياضة الوطن .. أعيدوا النظر وتابعوا ما يحدث في محيط ملعبه . فاذا كنتم مصرون بان الظرف لا يسمح بتواجد لاعبوه وقد قبلنا بذلك فليكن الأمر حاسم ولا يقبل بالآخرين القادمون من حواري كريتر.