حضرموت "سيئون" أكثر إشراقًا واشتياقًا

الأحد 26 يناير 2020 7:42 م
بدت حاضرة وادي حضرموت "سيئون" أكثر إشراقًا واشتياقًا وهي ترسم لوحة الختام المميز والجميل للدوري التنشيطي لأندية الدرجة الأولى، وسط حضور جماهير لافت وتنظيم أكثر من رائع.
تعددت ألوان الطيف في مشهد الختام واجتمعت صور الإبهار التي نسج خيوطها وكتب تفاصيل ألقها رجال مخلصون أرادوا بإقامتها التفتيش عن وطن مفقود من بوابة الرياضة وكان لهم ما أرادوا. 
سيئون التي بدت عاصمة للرياضة اليمنية خلال الأيام القليلة الماضية، اختزلت وهي تحتضن شباب الوطن من (عدن وصنعاء وتعز والحديدة وحضرموت وإب)، كل معاني الحب والسلام وصور التعايش الوئام التي افتقدناها خلال سنوات الحرب الأليمة، لتبعث في نفوسنا طمأنينة لقادم أجمل ومستقبل أفضل.
شكرًا معالي وزير الشباب والرياضة الاستاذ نايف البكري، شكرًا الاتحاد اليمني العام لكرة القدم برئاسة الشيخ أحمد العيسي، شكرًا جماهير حضرموت ومحافظها البحسني، فقد كنتم جميعًا كعقار لم يعالج تجاعيد الفرقة والشتات بين شباب الوطن فحسب، بل كنتم بلسمًا أذاب تجاعيد الوهن الذي اعترى اجسادنا خلال الخمس السنوات الماضية.
مبارك لنوارس حضرموت البطولة فقلوب أهالي المكلا والديس والحامي والشحر وفوه والغيل وكل مدن الساحل كانت تخفق بحبكم، وفي سيئون علت مراتبكم وارتفعت راياتكم. 
مبارك لبيارق الهاشمي وهي تلون الختام بمشاهد فرح لم ينقصها الا التتويج باللقب الغالي.
شكرًا للجميع.