37string يمني سبورت | القادم أفضل
من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا

كتابات
آخر الأخبار
مقالات الرأي
    × هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت
لم تستطع المعارضة السياسية في هذا البلد أن تقود الجماهير يوماً.. ولا أن تُقيّد الجماهير يوماً. والسبب الرئيس
تدافع غلاة قادة المشروع الطائفي في المنطقة مؤخراً لإعلان الحرب على اليمن واليمنيين وعلى نحو لم يخل من حماقة
    أوجه خطابي إليكم فخامة الرئيس عبدربه منصور #هادي، وأود أن أبلغكم فيه إلى العديد من الأمور التي تعاني
اختيارات القراء في كتابات
اتبعنا على فيسبوك

تصفح يمني سبورت من :

صحافة نت /  الســـجل 

اليمن الآن قارئ الأيام 

 

الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 12:28 صباحاً

القادم أفضل

قال الله عزَّ وجل:(( حتى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) )) "سورة يوسف"

لنتمعن جيداً في الآية الكريمة التي توضح وتبرهن لنا أمر في غاية الأهمية وترسخ في نفوسنا معنى عظيم من معاني الدوافع النفسية والتعاملات الإنسانية والتي تجعلنا على يقين دائم من أن الحياة بكل ما تبعثه لنا من مآسي وأزمات ومشاكل ومنغصات بأننا قادرين بتجاوز كل ذلك والعبور إلى ما هو أفضل وأجمل.
وقد نزلت (الآية الكريمة) تخبر النبي صلى الله عليه وسلم وتخبر أمته من بعده أن الرسل والأنبياء عندما بعثهم (الله عزَّ وجل) وكذب بهم أقوامهم ولم يستجيبوا لهم فوصلوا بذلك إلى أقصى درجات اليأس والتذمر، فبين (الله) ذلك في (..استيأس الرسل..) ولم يقل حتى إذا يأس الرسل، والكلمة التي بعدها (..فظنوا..) بمعنى (التيقن) بأن قومهم كذبوا بهم وخذلوهم في الإيمان بهم وتصديقهم وأنهم مغلوبون على أمرهم، (فالله) أيدهم بنصره وأعاد لهم الأمل والتفاؤل، فقد أصابت نفوس الرسل والأنبياء اليأس ولكن علمهم الله بعد ذلك ونحن من بعدهم أهمية التفاؤل وعدم فقدان الأمل.
ففي حيثيات الأوضاع الراهنة التي ألمت بنا وآلمتنا إلا أنه يجب علينا زراعة الأمل بين أنفسنا وإعادة التفاؤل إلى أرواحنا، بعد أن أصابتنا خيبات أمل وسوء منقلب، ونعلم أن دوام الحال من المحال.. فبعد الهم فرجا، وبعد العسر يُسرا، وبعد الضيق مخرجا، بعد الشدة توسعا، وبعد الألم راحه، وبعد الضنك نعيما، وبعد الانكسار انتصار.. وبعد.. وبعد.. وبعد.. وكل ذلك بأذن الله فعلينا اليقين الجازم بنصر الله وأن الأمر بيده من قبل ومن بعد وأنه إذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون، لنتفاءل فالقادم أفضل.